السلطة ترفض قرار إسرائيل اقتطاع أموال الأسرى والشهداء

21/02/2019
خيارات صعبة أمام القيادة الفلسطينية بعد القرار الإسرائيلي اقتطاع الأموال المخصصة لعائلات الأسرى والشهداء من مستحقات السلطة لكن الرد جاء من الرئيس الفلسطيني برفض تسلم جميع أموال المقاصة التي تحول إليها في حال اقتطعت إسرائيل جزءا منها أعلن رفضنا وإدانتنا لهذا القرار الضالم ونؤكد أننا لن نستلم الأموال منقوصة قرشا واحدا كما ونؤكد أن موضوع عائلات الشهداء والأسرى وفي سلم أولوياتنا وأي مبلغ يتوفر لدينا سيكون مخصصا لهم تحول إسرائيل شهريا ما يقدر 188 مليون دولار هي عائدات الضرائب التي تجبيها من الفلسطينيين وتحولها إلى خزينة السلطة بعد اقتطاع نحو ثلاثة في المائة منها لخزينتها وتغطي هذه المستحقات جزءا كبيرا من فاتورة الرواتب التي تدفعها السلطة لموظفيها كما تستفيد منها عائلات الشهداء والأسرى الفلسطينيين نحو ثلاثة عشر ألف أسرة فلسطينية من أسر الأسرى والأسرى المحررين يتم تقديم الرعاية الاجتماعية لهم من خلال المخصصات التي تدفع من أجل رعاية الأبناء والزوجات عائلات الأسرى بشكل كامل تواصل السلطة مشاوراتها لمواجهة القرار الإسرائيلي الجديد الذي سيضعها في ضائقة مالية جديدة دون أن تستثني خيار الانفكاك عن دولة الاحتلال اقتصاديا وسياسيا وأمنيا بحسب الرئيس عباس وهو قرار كان اتخذ سابقا في المجلس الوطني لمنظمة التحرير دون أن ينفذ حتى الآن مرة أخرى تجد السلطة الفلسطينية نفسها أمام ضغوط اقتصادية تارة من الإدارة الأميركية بعد رفض التعامل مع خطتها السياسية وتارة من الحكومة الإسرائيلية التي يبحثها رئيسها عن مكاسب يوظفها في معركته الانتخابية والتي لا يبدو أنها ستكون سهلة بالنسبة إليها شيرين أبو عاقلة الجزيرة رام الله