تصاعد انتقادات الدعوة لتعديل الدستور السوداني برلمانياً

20/02/2019
على وقع المظاهرات التي تجتاح السودان منذ شهرين وتطالب بإسقاط النظام وتنحي الرئيس عمر البشير يبدو واضحا تراجع قوة دفع مبادرة نشأت في البرلمان تدعو إلى تمديد فترة حكم الرئيس دون سقف زمني فالمبادرة التي راجت في البداية يتردد من طرحها الآن في الدفاع عنها وهو يتحدث عن جملة احتمالات دون التأكيد وضروريتها نحن نستمر في الوضع الدستوري الذي يحافظ على أمن وسلامة البلد يعني أنا في رأيي أنه ما زال هناك فرصة لأن التعديلات هنالك فرصة أن يحصل معالجات اقتصادية وهناك فرصة أن يحصل معالجة الحريات هناك قضايا أخرى الواحد سنستمر في وقت واحد كله أقوى الانتقادات التي تواجهها مبادرة التعديلات الدستورية مصدرها حزب المؤتمر الوطني الحاكم فقد رفع عضو مكتبه القيادي وعضو البرلمان أمين حسن عمر مذكرة إلى لجنة البرلمان المعنية بنظر المبادرة يرفض فيها التعديلات الدستورية باعتبار أنها تخالف الدستور والقانون المبادرة نفسها غير معزول بها دستوريا باعتبار أن الدستور حصر هذا الحق في رئاسة الجمهورية ففكرة حاصر العهدة الرئاسية بدورتين الفكرة الآن أصبحت مستقرة في غالب العالم وأهمها أنها تشبه أوضاعنا في السودان وتمهد لمنافسة عاجيين وقد حذر مراقبون من أن تؤدي التعديلات الدستورية المحتملة إلى تأزيم المشهد السياسي في السودان وزيادة الاحتقان فيه هناك قناعة بأن طرحها في هذه المرحلة يتسبب في مزيد من الاحتجاجات في الشارع ومزيد من الاحتقان ويمكن أن يغلق الباب أمام أي تسوية سياسية كما أنها أيضا ليس محل اتفاق داخل المؤتمر الوطني نفسه وبالتالي طرحها في هذه المرحلة سيعقد الأوضاع السياسية بعد تفاقم الأوضاع السياسي في السودان ومطالبة محتجزين بإسقاط النظام بدا الغموض يكتنف مبادرة التعديلات الدستورية مع تزايد الأصوات المنادية بتنحي الرئيس البشير الطاهر المرضي الجزيرة الخرطوم