بوتين ينتقد سياسات واشنطن ويدعوها لنبذ "وهم" التفوق العسكري

20/02/2019
أتحدث اليوم بصراحة حتى يلومنا أحد مستقبلا بهذه العبارة استهل الرئيس الروسي وعيده بالرد على ما وصفها بالتهديدات التي تعرض أمن بلاده للخطر بوتين وخلال خطابه السنوي عن حالة الاتحاد كانت رسائله واضحة إلى القريب والبعيد جسديا روسيا ستكون مضطرة لإنشاء ونشر أسلحة سيكون بالإمكان استخدامها ليس فقط ضد الأراضي التي ستكون مصدر التهديد المباشر بل وضد الأراضي حيث توجد مراكز اتخاذ القرار انتقد الرئيس الروسي بشدة سياسات واشنطن تجاه بلاده متهما إياها بخرق معاهدة الصواريخ ودعاها إلى التخلي عما سماه وهم تحقيق تفوق عسكري على بلاده وعن خلق ما يدفعها للرد على أي تهديد لكنه ترك باب التفاوض مفتوحا في حال أدركت واشنطن الحاجة إلى حوار متكافئ حسب وصفه مستعدون للتفاوض بشأن قضايا نزع السلاح لكننا لم نطرق الباب المغلق بعد الآن دعونا ننتظر حتى ينضج شركائنا لم يغب استعراض قوة عن خطاب بوتين تطوير لمختلف الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت بمن ترسانة السلاح الروسي والحديث ولأول مرة عن صاروخ تسرقون الأحدث الذي تتجاوز سرعته سرعة الصوت بتسع مرات استعراض قديم جديد رأى فيه البعض تأكيدا لنهج حماية المصالح ومقارعة الخصوم في إطار اللعبة إستراتيجية كبرى لا يبدو أن نهايتها وشيكة السعودي توسع الناتو شرقا وتعزيز وجوده في جورجيا وأوكرانيا والشرق الأوسط خطوات تزيد من توتر روسيا وتدفعها لتشبيب سياساتها أراده الرئيس الروسي هذا العام خطابا يركز على الشأن الداخلي والنهوض بمختلف القطاعات لكن الوضع الدولي الراهن وتواصل لعبة شد الحبل بين موسكو والغرب لم يدع بوتين يفوتوا فرصة توجيه الرسائل الخارجية على طريقته المعهودة