أزمة مالية خانقة تعصف بعدد من الجامعات الفلسطينية

20/02/2019
أغلقت جامعة بيت لحم أبوابها وعلقت الدراسة في جميع كلياتها ومع بداية فصل دراسي جديد خلا حرم الجامعة من الطلاب بعد فشل مفاوضات بين الجامعة ومجلس الطلبة بخصوص الرسوم الجامعة تجنح نحو الرفع للتغلب على الأزمة والطلبة نحو إبقاء الوضع على ما هو عليه مراعاة لظروفهم الاقتصادية إحنا عملنا نطور بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي ندور على حلول منصفة للطرفين بحيث ما تضر بميزانية الجامعة ولكن في نفس الوقت تكون مرضية للطلاب واقع من الواضح أنه مقبل على مزيد من الأزمات خاصة في جامعات قطاع غزة التي تكافح منذ أعوام من أجل إبقاء أبوابها مفتوحة في ظل الحصار والعقوبات المفروضة على القطاع وبات معها كثير من الطلاب غير قادرين على دفع رسوم هذه الجامعات ولعل ما يزيد الوضع صعوبة وتقليص الحكومة الفلسطينية وتأخرها في دفع التمويل المخصص لهذه الجامعات الموضوع لا يرتبط بالتوقف إنما في بعض المخصصات إذا شئنا الحديث خلال عام 2018 يعني تقريبا من المخصصات المرصودة الحكومي حسب الوزارة دفعت للجامعات سبب الرئيس حالة الإغلاق والحصار محدود محدودية السيولة المالية لدى المواطن الفلسطيني بشكل عام اللي انعكس على الطلاب على المؤسسات أيضا عدم تقديم إسناد حقيقي من وزارة التربية والتعليم لكل من المؤسسة أو محدودية هذا الإسناد أدى إلى مفاقمة هذه الأزمة في ظل هذه الأوضاع يبدو أن الأيام القادمة لا تحمل حلولا لأزمة بدأت تلقي بظلالها على مستقبل الجامعات الفلسطينية وهو ما يؤكد أنها كغيرها من الأزمات الناجمة عن الحصار الإسرائيلي والانقسام الفلسطيني هشام زقوت الجزيرة غزة فلسطين