هذا الصباح- كيف نعزز نمو الطفل المعرفي بالحوار؟

19/02/2019
الحوار مشوق وإن لم تفهم منه كلمة واحدة أكثر الحوارات متعة وفائدة للطفل وأبويه يصل الطفل إلى هذا المستوى من البراعة دون مساعدة الأبوين وحوار الأبوين كلاهما معا هذا ما أثبتته باحثون في جامعة واشنطن ومعهد علوم التعلم والدماغ في العاصمة السويدية وهم يرون أن لغة التحاور بين الأم وطفلها الرضيع على بساطتها قد تكون الأهم في نمو الطفل المعرفي وارتباطه بها وأن بإمكان الآباء تحسين لغة الطفل من خلال تبني أسلوب يعرف باسم برنتيس أو الأبوة يعتمد على استخدام نبرة الحوار أعلى وتيرة أبطأ وتلوينها بتضخيم حروف العلا وطريقة التنغيم أظهرت الدراسة أن الأطفال يفضلون الاستماع بأسلوب بارنتيس بدلا من الأسلوب العادي في الحديث وأن الأطفال الذين اعتادوا على سماع النبرات المختلفة في الشهر الحادي عشر تكون حصيلتهم من المفردات أكثر في سن الثانية نظم الباحثون جلسات تدريب للأبوين على طريقة بارتيز ووجدوا أن أطفالهم أظهروا مهارات في إصدار الأصوات والكلمات في الشهر الرابع عشر وهذا يمثل في نظرهم أساس مهارات تعلم اللغة وزيادة قدراتهم على القراءة والنجاح في المدرسة مستقبلا وحث الباحثون الآباء على بذل مجهود أكبر في تلوين حديثهم مع أطفالهم لأن كثيرين لا يزالون يعتقدون أنها سخيفة وتمس برجولتهم