قوات سوريا الديمقراطية تخوض آخر معاركها مع تنظيم الدولة

19/02/2019
آخر أمتار يسيطر عليها تنظيم الدولة من مناطق شرق نهر الفرات هي جيب صغير من قرية الغوز في ريف دير الزور شرقي سوريا أما من يحاصر هذا المكان من كل الجهات فهو قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي على باقي الرفاق يعني مهمتنا المفروضة عليهم استنادا إلى مصادر فإن الجيب المحاصر فيه ما يقارب خمسمائة مقاتل من التنظيم إضافة إلى قرابة أسرة من المدنيين بحسب تصريح لمفوضة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة ومع إبداء المفوضة قلقها على مصير المدنيين الموجودين مع التنظيم ذكرت مواقع إعلامية مقربة من سوريا الديمقراطية أن مئات من أولئك المدنيين تمكنوا من الخروج من هذا المكان لا يعرف على وجه الدقة إن كانت هناك مفاوضات جارية بين قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي مع تنظيم الدولة بشأن هذه المنطقة ومصير مقاتلي التنظيم ومن معهم وتحدثت قوات سوريا الديمقراطية عن أفراد من التنظيم سلموا أنفسهم لها وأكدت مرارا أن الخيارات محدودة أمامهم قد أعلن بشكل رسمي ما تبقى من إرهابيين أمام أحد خيارين إما الاستسلام أو هنا تجدر الإشارة إلى أن ما بقي من جغرافيا سيطرة التنظيم في سوريا هو عبارة عن جيوب صغيرة في البادية السورية وبحسب خبراء عسكريين لا يمكن افتراض إمكانية التفاوض على نقلهم إليها لأنها محاصرة من قوات النظام الثابت الوحيد حتى الآن هو أن الهجوم على هذا الجيب توقف منذ أيام وأن التنظيم أطلق سراح محتجزين لديه بعضهم مقاتلون من سوريا الديمقراطية كما وصرح قادة من تلك القوات فإن أخبارا جيدة حسب وصفهم ستزف إلى العالم قريبا بشأن الحرب على تنظيم الدولة