الهند ترفض مشاركة باكستان في التحقيقات حول هجوم بولواما

19/02/2019
في خطابه إلى الأمة الذي نفى فيه علاقة بلاده بهجوم بلغنا على الشرطة الهندية عرض رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان إجراء تحقيق إذا قدمت الهند معلومات استخبارية موثوقة فسارعت الخارجية الهندية باستنكار حديث خان وعدم وصفه الهجوم بالإرهابي وطالبت باكستان بالتوقف عما وصفته بتضليل المجتمع الدولي وأن تتخذ إجراءات موثوقة وواضحة لسنا متفاجئين من أن رئيس وزراء باكستان يرفض الاعتراف بالهجوم على قواتنا الأمنية في بولواما كعمل إرهابي رئيس الوزراء الباكستاني تجاهلت ادعاءات جيش محمد وكذلك الإرهابي الذي ارتكب هذه الجريمة الشنعاء من المعروف أن جيش محمد وزعيمه مسعود أزهر متمركزا في باكستان يجب أن تكون هذه أدلة كافية أما الولايات المتحدة فقد جدد سفيرها في الهند تأكيد موقف بلاده من هجوم بلواما وتصاعد التوتر بين البلدين وقال إن واشنطن مستعدة للتعاون من أجل استئصال شأفة الإرهاب وأشار بأصابع الاتهام إلى باكستان عبر وصفها بمحميات للإرهاب نحن نعمل بشكل وثيق مع الحكومة الهندية من أجل استئصال الهجمات الإرهابية نحن نقدم وجوها مختلفة من التعاون الموعود لقد أدناهم وسبق وأدينا ملاذات الإرهابيين الموجودة في باكستان لقد علقنا المساعدات المالية لهم منذ فترة وفي ظل التهديد الهندي بعزل باكستان دبلوماسيا والرد على الهجوم عسكريا سارعت إسلام أباد بالتحذير من تدهور الوضع الأمني بسبب تصعيد نيودلهي واقترح وزير الخارجية الباكستاني على الأمين العام للأمم المتحدة أن يطالب الهند بالامتناع عن التصعيد والدخول في حوار مع باكستان والكشميريين لتهدئة الوضع وطالبه بالتدخل السريع قبل أن تشهد الأزمة مزيدا من التصعيد بين الجارتين النوويتين تلك الحقيقة التي تزيد من حدة القلق إذا انفلت عقال الأزمة خاصة وأن العلاقات التي شهدت ثلاث حروب بينهما لا تزال تعاني من صراعات متكررة لاسيما بسبب قضية كشمير تلك الولاية الواقعة على الحدود بين البلدين وهي محل نزاع منذ تقسيم الهند أواسط القرن الماضي وتدعي كل من الهند وباكستان ملكيتها بالكامل