الديمقراطيون وترامب ينتقلون بخلافاتهم لقاعات المحاكم

19/02/2019
معركة دستورية عنوانها سلطات الرئيس مقابل سلطات الكونغرس على خلفية تمويل الجدار الحدودي بين الولايات المتحدة والمكسيك هكذا يمكن وصف ما يجري هذه الأيام بين الرئيس دونالد ترمب ولاية أميركية هذه الولايات وعلى رأسها كاليفورنيا قدمت دعوى قضائية جماعية إلى محكمة فدرالية في كاليفورنيا للطعن في دستورية إعلام ترمب حالة الطوارئ الوطنية لبناء الجدار واستنادا للدعوى فإن ترمب أغرق البلاد في أزمة دستورية بمحض إرادته وهو متهم بخرق الدستور الأميركي في بندين أولهما يتعلق بتحديد الإجراءات التشريعية والثاني بخصوص صلاحيات الكونغرس في الشؤون المتعلقة بالمالية العامة للدولة تشير الدعوة أيضا إلى خرق وزارة الأمن الداخلي قانون حماية البيئة بسبب عدم تقييمها للأثر البيئي للجدار على ولايتي كاليفورنيا ونيومكسيكو يضاف إلى ذلك حرمان الولايات من أموال مخصصة لمشروعات عسكرية ومساعدات طارئة في حالات الكوارث المدعي العام في كاليفورنيا وحاكم ولاية قال إن الادعاءات ترمب بوجود أزمة على الحدود الجنوبية ليس لها أساس واقعي وهي ذريعة لتحويل المخصصات المالية لتمويل بناء جداره قال أيضا إن الرئيس يعامل حكم القانون بازدراء تام حراك قانوني تزامن مع آخر شعبي تحركات مناهضة لقرار ترمب شهدتها ولايات أميركية احتجاجا على إعلان حالة الطوارئ قرار اتخذه قبل أيام وأثار انتقادات واسعة في الكونجرس أيضا شملت أعضاء من كلا الحزبين الديمقراطي والجمهوري على حد سواء واعتبر بعضهم لجوء ترمز إلى هذا الإجراء الاستثنائي سابقة خطيرة وتجاوزا لصلاحيات الكونغرس فحالة الطوارئ تتيح للترام تجاوز الكونجرس من أجل تحويل إنفاق أموال فيدرالية لتمويل بناء الجدار الحدودي الذي سبق وتعهد خلال حملته الرئاسية بأن المكسيك ستمول بناءه فهل سينجح المسار القضائي في إجبار ترمب على التراجع عن إعلانه حالة الطوارئ علما أن هذا المسار يتزامن أيضا مع آخر في الكونجرس الذي يبحث إصدار مشروع قانون لإلغاء إعلان ترمب