اكتشاف ضفدع المقرن بعد إعلان انقراضه

19/02/2019
اعتبر منقرض منذ أكثر من عشر سنوات الضفدع المقرن أو هكذا سماه علماء الأحياء بسبب جلده الناشئ فوق دعيني بشكل يشبه القرنين آخر ظهور لهذا الضفدع بحسب باحثين كان في الإكوادور عام 2005 ومع ذلك لم ييأس العلماء في هذا البلد من البحث عنه في حملات استكشافية تواصلت منذ ذلك العام في غابات تشوكو المطيرة المهددة هي الأخرى بالجرف نتيجة التوسع العمراني في المدن المجاورة إنها لحظة مثيرة حقا أن تعثر على ظن العلماء أنه انقرض نهائيا حقيقة أنا لا أجد الكلمات لوصف شعوري جلب الباحثون ذكرا وأنثى من الضفادع المقرنة إلى مركز أبحاث في العاصمة كيتو إناث هذه الكائنات تحتفظ بصغارها بعد تفقيسها من البيوض فيما يشبه جعبة على ظهرها في طريقة تحاكي أسلوب الكنغر ثم تطليقها في مياه راكدة بعد أن يشتد عودها لم نر في الإكوادور ضفدع منذ سنوات عدة أنا شخصيا لم تسبق لرؤيته من قبل يهدف العلماء إلى إحضار خمسة وعشرين زوجا لجعلها تتكاثر وإطلاق كل مجموعة منها إلى البرية من جديد العاملون في هذا المركز إن تجربة الضفدع المقرن هي قصة نجاح صغيرة في عالم كائنات تتهدد فصائلها كل يوم مخاطر شتى تجدر الإشارة إلى أن غابات تشوكو في الإكوادور تضم 270 نوعا من الثدييات و210 فصائل من الزواحف وثمانمائة مجموعة من الطيور و130 عائلة من البرمائيات ولا يمكن العثور على العديد منها في أي مكان آخر على الكوكب