ماذا يعني اتهام إيران للسعودية والإمارات بدعم الإرهابيين لاستهدافها؟

18/02/2019
ترقب لما بعد زاهدان فأي رد إيراني على ذلك الهجوم الدامي على الحرس الثوري لا يكتفي الإيرانيون برفع مستوى التأهب عند حدودهم الجنوبية الشرقية مع باكستان إنهم يرفعون أيضا نبرة وعيد لوح بالتدخل العسكري في باكستان إذا لم تسارع قواته لكف أذى جماعات يصفونها بالإرهابية تنشط على أرضه لكن الرسائل الإيرانية ليست للباكستانيين وحدهم بعيد الهجوم الانتحاري أكد الحرس الثوري حيازة أدلة موثقة على تلقي منفذيه دعما من السعودية والإمارات وباكستان بأوامر أميركية وإسرائيلية قال قائد الحرس ساعتها إن تعامل طهران مع أبو ظبي والرياض سيختلف كليا والآن فإنهما تودعان بشكل جلي في دائرة الانتقام الإيراني فهما كما يؤكد رئيس هيئة الأركان الإيرانية تدعمان بالمال والسلاح والتدريب جماعات تعمل ضد أمن إيران واستقرارها انطلاقا من الأراضي الباكستانية ومراد هؤلاء في فهم اللواء محمد باقر هو تحويل الحدود الإيرانية الباكستانية إلى مناطق خاضعة لسيطرة تلك الجماعات المسلحة آخر ما يحتاجه الإيرانيون خاصرة رخوة عند حدود قل أن تهدأ فذاك مما قد يربك حساباتهم في التعاطي مع ملفات ملتهبة عدة ولعله ما حمل متابعين على القول إن هجوم زاهدان تحول إلى ملف ذي أبعاد إقليمية فهل ثمة من يسعى لتجريد إيران من بعض الأدوار المقلقة لهم في الإقليم إنه المفعول المرتجى كما يظن من زيارة ولي العهد السعودي لباكستان في مسعاه لتخفيف العزلة الدولية عن المملكة وعزل إيران كان في الوقت عينه على أجندة مؤتمر وارسو الشرق أوسطي الذي رعاه الأميركيون والذي هرع السعوديون والإماراتيون للمشاركة فيه إلى جانب إسرائيل لم يبرر ذلك التهافت وحده حدة التصريحات الإيرانية تجاه الرياض وأبو ظبي فتلك تصريحات توحي بأن لدى طهران ما يثبت تورط أبو ظبي والرياض في دعم جماعات مسلحة مناوئة لها كالتي ضربت أخيرا في إقليم سيستان بلوشستان استمرار ذلك الدعم سيستتبع ردا تشدد طهران على أنه سيتوافق مع القوانين الدولية الخاصة بالدفاع عن النفس رئيس هيئة الأركان الإيرانية يفصل أكثر ستضرب مراكز الإرهاب حيثما وجدت لا يعرف ما إذا كان يشير إلى استهداف صاروخي قبل هجوم بري أم إلى سيناريو آخر يبحثه القادة السياسيون والعسكريون في طهران لكن من الواضح أن الإيرانيين لا يحصلون بنوك أهدافهم في مواقع المسلحين ما وراء الحدود مع باكستان فهل هي الحرب ستشن عليهم وعلى داعميهم المفترضين لا يعرف على وجه الدقة كيف ستنفذ طهران تهديداتها ضد الإمارات والسعودية بالنظر إلى معالجتها توترات سابقة لا تبدو ميالة إلى المواجهة العسكرية المباشرة وإن كانت التدريبات تؤهل قواتها دوما لذلك لكن حرص إيران على الانتقام قد يوسع الاحتمالات إلى ساحات مواجهة كثيرة تدار فيها المعارك من بعد