باكستان تستدعي سفيرها بالهند للتشاور

18/02/2019
كشمير توتر جديد بين الهند وباكستان إسلام أباد تستدعي سفيرها لدى الهند للتشاور وقبلها بأيام قامت الهند بخطوة مماثلة استدعاء السفراء يأتي على وقع توتر ميداني في إقليم كشمير المتنازع عليه بين البلدين إثر هجوم على حافلة ضمن قافلة عسكرية هندية أسفرت عن مقتل قرابة أربعين شرطيا هجوم تبنته جماعة جيش محمد وتقول الهند إنه نفذ بدعم باكستاني وهو ما تنفيه السلطات إسلام آباد مؤكدة أن الجماعة محظورة لديها إسلام أباد ذهبت أبعد من النفي واتهمت الحكومة الهندية بالتصعيد لأغراض الدعاية الانتخابية وقالت إن الشخص الذي أعلنت الهند أنه العقل المدبر للهجوم قتل في عملية عسكرية باكستانية قبل سنوات عرفت بعملية المسجد الأحمر تقول السلطات الهندية في الإقليم إنها تمكنت من التوصل إلى عناصر من جماعة جيش محمد التي نفذت الهجوم وحاصرت عددا منهم في إحدى قرى منطقة بولواما في إطار عملية مطاردة مسلحي الجماعة قتل فيها عدد من الجنود الهنود السلطات الهندية حذرت كذلك من تأثير هذا التوتر على الكشميريين المسلمين الموجودين في ولايات الهند المختلفة وقالت إنها ستتخذ الإجراءات اللازمة لحمايتهم بعدما بدأت موجات انتقام ضدهم على يد جنود غاضبين من الهجوم على القافلة الأمنية وعلى وقع التوتر الميداني والدبلوماسي تنظر محكمة العدل الدولية في قضية رفعتها الهند ضد باكستان بشأن مواطن هندي حكم عليه في باكستان بالإعدام بتهمة التجسس ليس هذا التوتر الأول بين البلدين وقد لا يكون الأخير لكنه الأكثر دموية منذ سنوات كما أنه شمل عدة مجالات أمنية وسياسية واقتصادية وحتى رياضية حيث ألغت الهند زيارة فرقها الرياضية لباكستان وكان البلدان قد خاض أربع حروب بينهما ثلاث منها بسبب كشمير التي حولها النزاع بين الجارتين اللدودتين من جنة الدنيا كما تسمى إلى صفيح ساخن