استقالات من العمال البريطاني لـ"فشله" في مواجهة معاداة السامية

18/02/2019
يقولون إنهم ضاقوا ذرعا بسياسة القبيلة وإعلاء المصالح الحزبية على المصلحة الوطنية لكن هؤلاء النواب المنشقين عن حزب العمال يشتكون أيضا من ثقافة التنمر ومعاداة السامية التي يزعمون أنها منتشرة داخل الحزب لا يمكنني البقاء في حزب توصلت إلى خلاصة بأنه معاد للسامية السياسة في بريطانيا منكسرة لم يعد بإمكاننا دعم حكومة يقودها جيرمي كوربن والفريق المحيط به يتهم المنشقون السبعة زعيمهم بتسهيل عملية سحب عضوية بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وعدم الوفاء بوعود الحزب بالدعوة لإجراء استفتاء ثان بعد فشله في الدعوة إلى انتخابات عامة لكنهم باتوا متهمين بمحاولة تدمير حزب العمال وتحقيق هدفهم لإنشاء حزب بديل إذا كانوا يعتبرون أنفسهم ديمقراطيين فعليهم أن يستقيلوا من البرلمان ويمنح الفرصة للناخبين لنرى ما إذا كانوا سينتخبونهم أنهم منافقون وقد تم انتخابهم لأنهم عمال وتأتي هذه الاستقالات على خلفية حملة شرسة تشنها مناوئون لهذا اليساري الراديكالي منذ توليه زعامة الحزب لكن حدة الحملة خفت بعد تزايد شعبية كوربن أثناء الانتخابات المبكرة التي خسرت خلالها حكومة المحافظين أغلبيته في البرلمان قبل نحو عامين انشقاق هؤلاء النواب السبعة ربما لن يغير شيئا في شعبية زعيم حزب العمال بين أنصاره لكن من الصعب معرفة قدرة هؤلاء المنشقين على تغيير مجرى الأمور هنا في البرلمان البريطاني قبل أسابيع فقط من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مينا حربلو الجزيرة لندن