إسرائيل تبدأ تنفيذ قرارها المتعلق بمصادرة أموال الشعب الفلسطيني

18/02/2019
بعد ساعات من قرار المجلس الأمني الوزاري الإسرائيلي المصغر اقتطاع مخصصات الأسرى والشهداء كانت قوات الاحتلال تقتحم منزل عائلة البرغوثي خلع الباب ومعهم خلع الاحتلال مجددا الابتسامة من وجه أم عناد أمضت حياتها بين السجون والقبور تشرح للطفل أمير أن أكثر من اثنين وعشرين من أبنائها وإخوتها وأبنائهم ما بين أسير وشهيد يتقاضى كل منهم مخصصات لعائلته الصغيرة ورغم غياب كل المعيلين لا تأبه الفلسطينيون ومنذ عام 67 قدم أكثر من 29 ألف شهيد بينما سجلت مليون حالة اعتقال في صفوفهم إسرائيل تشن حربا شاملة وبالتالي يجب أن يكون الرد الفلسطيني أيضا شاملا ويستند إلى إستراتيجية جديدة يتوافق عليها كل أطراف الحركة الوطنية الفلسطينية القيادة الفلسطينية بدأت بعقد اجتماعات عاجلة لبحث كل الخيارات هذا جزء مما يسمى بصفقة القرن أموال الضرائب والجمارك التي تجبيها إسرائيل للشعب الفلسطيني وتقطع أجريت لها وبالتالي عندما تقوم بقرصنة هذه الأموال هي لا تهدد فقط مخصصات أسر الشهداء والأسرى والجرحى والتي أقولها وبصوت مرتفع أن هؤلاء أبدى منا جميعا وعلى رأس أولوياتنا قرصنته أموال بامتياز وحصار مالي وسياسي هكذا يصف الفلسطينيون العقوبات الإسرائيلية المدعومة أميركيا ضدهم أما المراقبون فيرون أنها أجيزت لسببين إما في إطار المناكفات الانتخابية في إسرائيل أو في إطار مشروع أكبر يهدف إلى تفكيك وهدم السلطة الفلسطينية بكل مؤسساتها جيفارا البديري الجزيرة من قرية كوبر شمال رام الله