انتقادات وتهديدات لإلهان عمر بسبب معاداتها للسامية

17/02/2019
لم ينته الجدل بشأن موقف نائبة إلهان عمر من أكبر مجموعات الضغط الموالية لإسرائيل إيباك فرغم اعتذارها بإصرار من قيادة الحزب الديمقراطي عما عده البعض موقفا معاديا للسامية إلا أن الرئيس دونالد ترمب قاد الأصوات الداعية إلى استقالتها من الكونغرس تصريحات النائب في الكونغرس إلهان عمر فظيعة وأعتقد أنه يجب عليها إما الاستقالة من الكونجرس أو بكل تأكيد من لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب تعرضت إلهان وزميلتها النائبة رشيد الطلاب لتهديدات من زعيم الأقلية الجمهورية في مجلس النواب الذي توعد باتخاذ إجراءات بحقهما بسبب مواقفهما المعارضة للاحتلال الإسرائيلي إلهان رأت في تلك التهديدات ترجمة لسطوة المال السياسي الخاص باللوبي الإسرائيلي وتحديدا أيباك لكن تهمة معاداة السامية لمنتقدي إسرائيل واللوبي المرتبط بها ليست بالأمر الجديد كما تلفت فيدمان رئيسة مؤسسة السلام في الشرق الأوسط الجديد هو واقع سياسي يشهد نموا لتيار تقدمي يتحدى السائد كما ترى فريدمان هناك صعود للتقدميين والنائبة إلهان عمر هي دليل على ذلك وأيضا رشيدة طليب أوكازي كورتيز وحتى بيرني ساندرز خلال الانتخابات الماضية وهذا تطور يتشكل منذ مدة وأصبح واضحا أن القواعد الشعبية ترغب في سياسات أكثر تقدمية في مسألة إسرائيل وفلسطين المفارقة هي أن تعزز مكانة المواقف المناهضة للاحتلال يتزامن مع اتخاذ رئيس ترامب والجمهوريين خطوات غير مسبوقة لصالح إسرائيل من قبيل نقل السفارة الأميركية إلى القدس وإغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن وتبني مجلس الشيوخ تشريعا ضد حملة المقاطعة من غير المرجح أن تتوقف الانتقادات بحق كل من إلهان عمر رشيدة طليب فبحكم هويتهما يرى خصوم للحزب الديمقراطي فيهما هدفا سهلا لإحداث انقسام في صفوف الحزب بشأن الموقف من إسرائيل فادي منصور الجزيرة واشنطن