الاحتلال الإسرائيلي يجلي عائلة فلسطينية من منزلها بالقوة

17/02/2019
بالقوة وقبل انتهاء المدة التي منحتها المحكمة الإسرائيلية للعائلة ودون احترام قدسية وحرمة البيت وحقوق الطفل أجلت قوات الاحتلال وبالقوة عائلة حاتم أبو عصب من منزلها في حي القرم في البلدة القديمة ولم يكتف أفراد شرطة الاحتلال بطرد العائلة إلى الشارع لتصبح بلا مأوى بل أوسع الجيران والشبان الذين هبوا لإنقاذ العائلة ضربا وتنكيلا واعتقال كل ذلك لفتح الطريق الوردي أمام مجموعة من المستوطنين الذين ادعوا ملكية المنزل دمروا حياتي البيت اشترته عائلات يهودية في ثلاثينيات القرن الماضي وقبل النكبة استأجرته عائلة أبو عصب وبعد احتلال القدس صدر قانون إسرائيلي لا يحمي الجيل الثالث من العائلات الفلسطينية بعكس اليهودية اليوم في الكويت المستوطنون طردوا عائلة أبو عصب وذلك على أساس قانون حق العودة عائلة أبو عصب لها أملاك من قبل عام ومن يعيد اليهود إلى أملاكهم قبل النكبة يجب أن لا يفاجأ عندما يعود الفلسطينيون هم أيضا إلى أملاكهم وعائلة أبو عصب هي واحدة من عدة عائلات مهددة بالتشريد صار نوع من الإحباط إحنا سكان البلدة القديمة في البلدة القديمة هذا الحي جديد من قبل المستوطنين بالحي اليهودي المتشدد لعلو والإشراف على المسجد الأقصى المبارك أكثر من سبعين بؤرة استيطانية أقامها المستوطنون وتشكل مع حارة اليهود ثلث مساحة البلدة القديمة في القدس الاستيطان من أهم الحروب التي يخوضها الفلسطينيون خاصة في المدينة المقدسة ويبدو والآن وقبيل موعد الانتخابات الإسرائيلية نتنياهو يحاول أن يستخدم هذه الورقة لضمان أكبر عدد من أصوات الناخبين من اليمين والمستوطنين أمر ينذر باتساع رقعة المواجهة الميدانية والسياسية مع الاحتلال الإسرائيلي جيفارا البديري الجزيرة القدس المحتلة