قافلة مساعدات أممية تصل مخيم الركبان

15/02/2019
بعد طول انتظار وصلت قافلة مساعدات أممية إلى مخيم الركبان على المثلث الحدودي بين سوريا والأردن والعراق القافلة تعتبر الأكبر منذ إنشاء هذا المخيم الذي لم يشهد منذ عام كامل إلا القليل من المساعدات يقول الأهالي إن الغذاء وحده لا يكفيهم في ظل نقص حاد في أبسط احتياجات الحياة من مياه وتدفئة وغيرها الكثير الذي تحمله لهم الشاحنات فعدم توفر بنية تحتية أدى إلى إغراق المخيم في سيل من الوحل المكان باردة جدا هنا في الصحراء نحن قدمنا مساعدات في نوفمبر تشرين الثاني الماضي بعون من الهلال الأحمر السوري والآن نسعى لإدخال المزيد من المساعدات الموجودين هنا على الحدود السورية الأردنية الجوع والبرد ونقص الخدمات الأساسية ليس ما يؤرق النازحين في مخيم الركبان فقط فوجودهم عند مثلث الحدود السورية الأردنية العراقية يجعلهم في قلب تجاذبات الأطراف المتصارعة على البادية السورية وهي واشنطن التي ترغب في الحد من نفوذ إيران في المنطقة عبر قاعدة التنحي العسكرية القريبة والنظام الذي يفرض طوق حصار على هذه البقعة الجغرافية بهدف استعادتها مع حلفائه وإبعاد ما يعتبره أحد مبررات واشنطن لوجودها في المنطقة