تصعيد جديد بين الهند وباكستان بأعقاب هجوم كشمير

15/02/2019
تودع الهند ضحايا هجوم كشمير ويبدأ فصل جديد من فصول التوتر الكثيرة بينها وبين الجارة باكستان بسبب الوضع هناك كما كان متوقعا هاجم رئيس الوزراء الهندي باكستان واتهمها بالضلوع في الهجوم أريد أن أقول للجماعات الإرهابية ومن يرعاها أنهم ارتكبوا خطئا هائلا وسيدفعون مقابله ثمنا كبيرا الحكومة تقول إن لديها أدلة لا جدال فيها على ضلوع باكستان في هذا الهجوم تتهم الهند باكستان بإيواء جماعة جيش محمد التي تبنت الهجوم لكن لم يكتفي بمخاطبة باكستان بل توجه برسائل إلى الداخل الهندي سمتها أتفهم الغضب في البلاد دم الشعب يغلي بسبب هذا الهجوم إن التوقعات بشأن الرد عليه طبيعية تماما لقد منحنا الحرية الكاملة لقواتنا الأمنية يشير هنا إلى رد هندي متوقع على الهجوم لكنه لم يحدد طبيعته ولا مدى أما باكستان فقد نفت أي علاقة لها بالهجوم وجاء في بيان للخارجية الباكستانية أن إسلام آباد ترفض بقوة بعض التلميحات من الإعلام والحكومة في الهند التي تحاول أن تربط الهجوم بباكستان دون تحرم وقال القيادي في الحزب الحاكم في باكستان نعم الحق إن اتهامات الهند لبلاده جزء من الحملة الانتخابية يتحدث المسؤول الحزبي الباكستانيون عن الحملة الانتخابية استعدادا للانتخابات التشريعي الهندية في أبريل ومايو المقبلين ويرى مراقبون أن هذه الأجواء الانتخابية ستدفع نحو مزيد من التصعيد وأن مودي سيرد بطريقة ما على هجوم كشمير لإرضاء قواعدهم الانتخابية ويتذكرون ما سمي بعمليات جراحية دقيقة على الحدود بعد هجوم على قاعدة عسكرية عام أمر مذيعيها بعملية خاصة على طول الحدود بين الجزء الذي تسيطر عليه الهند والجزء الذي تسيطر عليه باكستان من إقليم كشمير لكن مع سعي واضح لتفادي تصعيد شامل خاضت الهند وباكستان حربين بسبب الخلاف على كشمير ويعيش الجزء الذي تسيطر عليه الهند من الإقليم منذ ثلاثة أشهر حربا انفصالية قتل فيها ألف شخص ولا يبدو أن البلدين اللذين يملكان السلاح النووي سينساقون وراء التصعيد في الظروف الحالية