توقيع 11 اتفاقية خلال زيارة ملك إسبانيا للمغرب

14/02/2019
رغم الجغرافيا التي تفرق بين المغرب وإسبانيا تجمع بينهما المصالح المشتركة والتعاون الاقتصادي وجزء من التاريخ المشترك ملك إسبانيا فيليب السادس والملكة يرافقهما في الزيارة الرسمية التي تستمر يومين الجار الجنوبي وفد وزاري واقتصادي هام زيارة وصفتها وزارة القصور الملكية المغربية بأنها تعكس عمق العلاقات بفضل الإرادة المشتركة والشراكة الإستراتيجية بين البلدين الجارين الصديقين هذه الزيارة زيارة تاريخية ومهمة بتعزيز العلاقات مع الجارة إسبانيا في كافة المجالات وهذا يؤكد على أنه جزء من الدول في قارات مختلفة وينتمي لثقافة مختلفة ولديانة مختلفة ولمواقع سياسية مختلفة نموذج للتعايش التعاون والشراكة يتنوع برنامج الزيارة الثانية من نوعها لفيليب السادس منذ توليه العرش عام 2014 استقبال في القصر الملكي بالرباط ومباحثات مع ملك المغرب محمد السادس بالإضافة إلى لقاء عدد من المسؤولين المغاربة يرتبط البلدان المطلان على ضفتي المتوسط بعلاقات اقتصادية متينة أكثر من ألف شركة إسبانية تعمل في المغرب الذي يعد أكبر شريك تجاري لإسبانيا في القارة الإفريقية وثاني أكبر شريك في العالم خارج الاتحاد الأوروبي كافيا الزيارة أساسية ومهمة وهي أول زيارة رسمية للملك فيلب السادس للمغرب تتجلى أهميتها في تأكيد رئيس الحكومة الإسبانية أن العلاقة مع المغرب الإستراتيجية ولهذا يرافق الملك خمسة وزراء الرياضة هي الأخرى نقطة الالتقاء بين البلدين ففي نوفمبر تشرين الثاني الماضي زار رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سونشاز الرباط واقترح على المسؤولين المغاربة تقديم ملف مشترك مع البرتغال لاحتضان كأس العالم تأتي زيارة فيليبي السادس بعد يوم واحد من تصديق البرلمان الأوروبي على اتفاق الصيد البحري مع المغرب وهو ما يمثل تعزيزا لعلاقات المملكة مع شركائها الأوروبيين ويلقي الضوء على مستقبل علاقات دولية لا تتأثر توتر علاقات الرباط مع دول إقليمية المختار العبلاوي الجزيرة الرباط