إيران تتعهد بالرد على مخططي هجوم زاهدان

14/02/2019
لم ترد طهران أن يمر حادث استهداف حافلة الحرس الثوري قرب زاهدا دون أن تسجل مواقف لصالحها وضد من تصفهم بالأعداء المرشد الإيراني كان واضحا في تفاصيل الاتهام حينما قال إنه متأكد من تورط أجهزة استخبارات لدول المنطقة في دعم المهاجمين ولم تمر فرصة الهجومي دون أن توجه إيران أسهم الاتهام إلى مؤتمر وارسو الذي ترى أنه يستهدفها وتؤكد بأن من دعم هجوم زاهدا يشاركون في المؤتمر الإرهاب في منطقتنا تتمثل في أميركا والكيان الصهيوني فضلا عن بعض الدول الخليجية النفطية التي تعهدت عمليا بتقديم الدعم المالي للإرهابيين وتمويله ما بعد هجوم زاهدان إذن قد يكون أحد خيارات إيران التوجه إلى القانون الدولي ويبقى الأمر مطروحا في حال جمع إيران بأدلة تدين الجهات التي تتهمها أما الجهاز العسكري فيبدو أنه يفكر في خيار الرد لكن على طريقته ردنا لا يرتبط فقط بجغرافيا إيران وإنما بجغرافيا الثورة الإسلامية ولن يكون أقل من الردود السابقة وسيتلقى أعداؤنا ردا حاسما من الحرس الثوري ما بين السياسي والعسكري لإيران على هجوم زاهدان يبقى السيناريو الأنسب حاليا لمواجهة جيش العدل هو تدخل باكستان للحد من نشاطه كما طالب بذلك القائد العام للحرس الثوري الإيراني فالتنظيم ينشط على أراضيها ولا ضوء أخضر باكستانيا يسمح لطهران بعمليات على الأراضي الباكستانية هجوم ليس الأول الذي تتعرض له قوات الحرس الثوري جنوب شرقي إيران لكنه قد يكون الأثقل من الاستهداف وعدد الضحايا وحتى من حيث التوقيت فهو يتزامن مع مؤتمر وصف ما يعني أنه قد يفرض على طهران مزيدا من التحديات الأمنية مستقبلا الجزيرة