"النواب الأميركي" يُقر وقف دعم السعودية والإمارات بحرب اليمن

14/02/2019
أخيرا وبعد محاولات عديدة جميعها باءت بالفشل تمكن معارضو السعودية وحرب اليمن في مجلس النواب الأميركي من تمرير المشروع المعروف بقانون سلطات الحرب المشروع يمنع إدارة ترمب من تقديم الدعم العسكري بكافة أشكاله للسعودية والإمارات ويعتبر أن أي مشاركة أميركية من أي نوع في هذه الحرب هي تجاوزا لصلاحيات الكونجرس مثلما أكدت وزارة الدفاع مرارا القوات الأميركية لا تشارك في المعارك ضد الحوثيين باليمن فمشروع القانون الذي وجهه نحو سحب قوات غير موجودة هناك في الأصل حتى تزويد طائرات التحالف بالوقود توقف في نوفمبر الماضي اعتمد المشروع بدعم من أعضاء جمهوريين وليس فقط بأصوات الأغلبية الديمقراطية في المجلس واعتبر النواب الجمهوريون المؤيدون لموقف البيت الأبيض تمرير المشروع ضوءا أخضر لإيران لمواصلة زعزعة استقرار المنطقة وللحوثيين لمواصلة الحرب وتهديد دول الجوار وحرية الملاحة الدولية أعلم أن لدينا مصالح إستراتيجية حساسة في المنطقة الحوثيون مشكلة يتلقون الدعم من إيران ويجوعون الشعب ويحتجزون المدنيين رهائن ولكن لا يمكننا منح التحالف صكا على بياض بينما يسقط العديد من الأبرياء قتلى ويتوقع أن يعتمد مجلس الشيوخ بدوره بأغلبية بسيطة مشروع القانون كما فعل سابقا مع صيغة مماثلة في ديسمبر الماضي ويخشى أعضاء الكونغرس تورط بلادهم في جرائم حرب في اليمن وهم يتحركون أيضا من منطلق معارضتهم لكثير من سياسات السعودية الداخلية والخارجية ولاسيما بعد اغتيال الصحفي جمال خاشقجي على الأرجح سيستخدمه الرئيس ترامب الفيتو لرفض مشروع القانون وسيتعين في هذه الحالة على أعضاء الكونغرس محاولة تمرير المشروع مجددا في المجلسين بأغلبية الثلثين وهي معركة لن تكون سهلة نظرا لسيطرة الجمهوريين على مجلس الشيوخ مراد هاشم الجزيرة مبنى الكونغرس وواشنطن