الأزمة السودانية تراوح مكانها.. ولا تزحزح في المواقف

13/02/2019
المطالبة بإسقاط النظام وتنحي الرئيس غاية لم تتنازل عنها قوى إعلان الحرية والتغيير أو المتظاهرون الذين رفعوا شعارات تطالب بالحرية والعدالة والمساواة في التجمع بتاع المهنيين ماضين في التمسك الحازم بالمبادئ المعلنة ووقعنا عليها وأبرزها وأهمها حرية تامة للتعبير والتنظيم والاعتقال لا نقبل أي مساومة في هذا قوى إعلان الحرية والتغيير التي تضم تحالفات حزبية وسياسية ومهنية دعت إلى حقن دماء السودانيين واحترام رغبة الشعب السوداني الذي وصل لمرحلة اللاعودة في المطالبة بإسقاط النظام قوى المعارضة متحدة وموحدة خلف مطالب الشعب وتعمل بكل انسجام لإزالة النظام ومواصلة بمواصلة التظاهرات والاعتصامات والمواكب ونؤكد أن قادة المعارضة في مقدمتها غير أن الرئيس السوداني جدد دعوته إلى الحوار مع الشباب وعلى ضرورة حمايتهم مما وصفتها بالتأثيرات الخارجية داعيا لدى مخاطبته حشدا من قوات الدفاع الشعبي بالخرطوم إلى الشروع في نفرة تستهدف الشباب والاعتناء بهم فنفس الشباب الذين استنفرناهم للقتال وإن شاء الله بعمل إيجابي من أجل من أجل الوطن ومن أجل إن شاء الله يحميهم من التدخلات الخارجية من التأثير السالب نستخدم نفس الوصاية للهدم نستخدم ميناء بناء الشخصية السودانية بناء الوطن السوداني لكن الدعوة الرئيس البشير للحوار تقابلها مظاهرات تطالبه بالتنحي ويبدو أن الأزمة لا تزال تراوح مكانها بين الفرقاء في الوقت الذي تكرر فيه قوى التغيير ومطالبها بإسقاط النظام ترى الحكومة أن الحوار والانتخابات هما السبيل الوحيد للخروج من الأزمة الراهنة الطاهر المرضي الجزيرة الخرطوم