ارتفاع قياسي في أسعار الكهرباء بالأردن

13/02/2019
وعادت الحكومة بتخفيضها لكنها ضاعفت أسعارها مرة ومرتين إنها فاتورة الكهرباء التي تسببت في سخط المهندس محمود سعادة تضاعفت خلال كانون الثاني يناير الماضي رغم أن الرجل كان في أغلب الأوقات الشهر خارج البلاد غيره جاءته الفاتورة بارتفاع يصل إلى مائة وخمسين في المئة بل وأكثر في بعض الحالات سعادة لا يدري ما الحل وما السبب وراء هذه الارتفاعات القياسية لا مدفأة كهربائية في منزله ولا أدوات غير اعتيادية تستوجب هذا الصعود السعري شكا من شركة الكهرباء واشتكى إليها لكن دون جدوى لا يعلم المشاركون حقيقة وأسباب ارتفاع فواتير الكهرباء لكن هيئة قطاع الطاقة والمعادن ترجع الأمر إلى وجود سخانات ومدافع تعمل بالكهرباء في المنازل ويتزامن مع هذه التطورات طلب مباشر من صندوق النقد الدولي للأردن بإلغاء الدعم عن الكهرباء والمياه وهو ما سيزيد الأمور تعقيدا برأي خبراء في الاقتصاد من حيث تكلفة أسعار الكهرباء تحديدا على صغار المستهلكين أما الحكومة فتؤكد أنها ستعيد النظر بالتعرفة لاسيما أنها تعول على استيراد كميات إضافية من الغاز المصري إعادة النظر في التعرفة بشكل عام جميع القطاعات ولجميع الشرائح تواصل هذه العدادات دورانها ويدور معها مستهلكون ومواطنون وفقراء في دوامة غلاء مفتوحة حتى إشعار آخر بينما لا تعلم الحكومة ما العمل خفض أسعار الكهرباء كما تعهدت أم ترفعها مجددا استجابة لمطالب صندوق النقد في ظل شارع يشكو مرارة الحالة الاقتصادية حسن الشوبكي الجزيرة