القضاء الإسباني يحاكم 12 متهما لمشاركتهم باستفتاء لتقرير المصير

12/02/2019
القضاء الإسباني أمام أهم محاكمة في تاريخه المعاصر في مقر المحكمة العليا مثل اثنا عشر متهما بالعصيان وسوء إدارة المال العام فيهم السياسي والناشط الحقوقي تجمعهم المشاركة في تنظيم استفتاء لتقرير المصير وإعلان الاستقلال من جانب واحد تهم ترى العدالة الإسبانية أنها تستحق أقصى العقوبات بينما يرى القوميون أنهم لم يقترف أي جريمة خلال فترة التحقيق اعتماد معايير سياسية قاموا بتحرير برامجها السياسية والقرارات السيادية التي اتخذها برلمان كاتالونيا وهذا يعني أن هذه المحاكمة سياسية هذه المحاكمة التي تحظى بمتابعة إعلامية منقطعة النظير تحولت أيضا إلى اختبار لمدى قدرة القضاء الإسباني على دحض الاتهامات بأنه مسيس اتهامات سارعت القوى السياسية في مدريد إلى نفيها ندافع عن حياد القضاء الإسباني ونحترم استقلاليته التي يكفلها الدستور ونرفض أي ضغط من أي جهة على عمل القضاة في هذه المحكمة تأكيد لا يحجب تشكيك بعض خبراء القانون في صلابة التهم الموجهة للمتهمين الاثني عشر وإجراء الاستفتاء دون موافقة الحكومة المركزية قد يكون مخالفا للقانون الإسباني لكن التهمة الأدق لتوصيف ما حدث في كاتالونيا هي بحسب كثيرين ازدراء القانون لا أتوقع أن تثبيت المحكمة تهمة العصيان ضد المتهمين لأن القانون الإسباني يربط هذه التهمة بوجود عنف يتوقع أن تستمر هذه المحاكمة إلى غاية نهاية شهر أبريل نيسان المقبل لن يخلو من احتجاجات وتشكيك في نزاهة القضاء الإسباني وفي انتظار الأحكام النهائية ثمة من يخشى أن تعمق وقائع هذه المحاكمة الشرخ بين مدريد وبرشلونة سعيد رغبة القوميين في الإعلان عن الانفصال من جانب واحد أيمن الزبير الجزيرة مدريد