وول ستريت جورنال: القحطاني يلعب أدوارا غير رسمية بالسعودية

12/02/2019
سعود القحطاني تحت المجهر من جديد اكتشفت صحيفة وول ستريت جورنال أن المستشار المطرود من منصبه لا يزال يلعب أدوارا غير رسمية داخل المملكة كانت الحكومة الأميركية قد وضعته تحت لائحة العقوبات بسبب دوره في اغتيال الصحفي جمال خاشقجي لكن مقال وول ستريت جورنال يكشف عن امتناع سعوديا لفرض عقوبات حقيقية بحقه إذ لا يزال يتمتع بوضع مستشار غير رسمي لولي العهد السعودي الذي كشفت الصحيفة أنه لا يزال يتصل به للمشورة وأشار المقال إلى أن وزير الخارجية مايك بومبيو يمارسوا مزيدا من الضغوط على السعودية في وقت تشتد التحركات في الكونغرس لفرض عقوبات قاسية على مبيعات الأسلحة للرياض وملف اليمن وقد فشلت إدارة الترام في الامتثال مهلة نهائية في الثامن من الشهر الجاري كي تقدم تقريرا للكونغرس بشأن قتلة الصحفي السعودي بموجب قانون ماغنيتسكي للمساءلة العالمية وقد أدى ذلك لمزيد من الضغوط في الكونغرس إذ يسعى نواب ديمقراطيون وبعض الجمهوريين لرد قوي من واشنطن على قتل خاشقجي وحرب اليمن تهدف لتقييد مبيعات الأسلحة وفرض عقوبات على الرياض كما جدد السيناتور الجمهوري ماركو روبيو انتقاده للسعودية على خلفية انتهاكاتها لحقوق الإنسان ومواصلة احتجاز وتعذيب الناشطات الحقوقيات يكشفوا ما قاله الوول ستريت جورنال أيضا أن المسؤولين الأميركيين ألمح إلى أن الولايات المتحدة تريد أن ترى من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قبول جزء من المسؤولية عن مقتل خاشقجي لكن يبدو أن هذا المطلب قد لا يجد آذانا صاغية في ضوء إصرار السعودية على عدم فرض عقوبات حقيقية على من هم أقل درجة ومن بينهم المستشار السابق سعود القحطاني محمد الأحمد الجزيرة واشنطن