هل يتيح الانسحاب الأميركي من سوريا لتنظيم دولة بالعودة؟

11/02/2019
في غضون أسابيع ستشرع القوات الأميركية بالانسحاب من سوريا هذا ما أعلنه قائد القوات الأميركية الوسطى الجنرال جوزيف فوتيل الذي لم يخفف قلقه في نفس الوقت من وجود عشرات الآلاف من مقاتلي التنظيم في سوريا والعراق تؤكد الاستخبارات وتتحدث عن عشرات الآلاف الذين انتشروا في المناطق بين العراق وسوريا نعم هناك قيادات ومقاتلون بهذا الإعلام للجنرال الذي سيتقاعد في غضون أسابيع قليلة أيضا يصطفوا مع المؤسسة العسكرية والأمنية التي أبدت مخاوفها من تبعات قرار الانسحاب الذي وصفوه بالمتسرع من قبل الرئيس تراب وكان الرئيس الأميركي منذ إعلانه قرار الانسحاب نهاية العام الماضي عبر تويتر وجه طائفة من المواقف الرافضة من داخل حزبه الحاكم والحلفاء وكبار العسكريين الأميركيين ويبدو أن للرئيس الأميركي تقييما مختلفا عن مقاربة أجهزة الاستخبارات الأميركية التابعة له إذ تقدر تلك الأجهزة أن خطر تنظيم الدولة ما زال قائما في سوريا والعراق وربما يعود لساحة المعركة بمجرد خروج القوات الأميركية غير أن البيت الأبيض لا يبدو مكترثا ف حساباته مختلفة وفق المتابعين بالتأكيد احترام لإعادة انتخابه الآن بلغ منتصف فترته الرئاسية وهو يقول الآن للرأي العام إنه يريد أن يكون رئيسا ناجحا لفترتين رئاسيتين ما يجب فهمه هو أن الرئيس وصل إلى منتصف فترته الرئاسية وله ثقة كاملة في نفسه وليس بحاجة إلى نصائح مستشاريه بدا الرئيس الأميركي بالفعل حملته الرئاسية قبل عامين على معارضة أخطاء حروب أميركا في الخارج هو الآن ينفذ وعد سحب الجنود الأميركيين من سوريا قريبا متحديا الدوائر السياسية والعسكرية بأميركا ناصر حسن الجزيرة بواشنطن