جنرال أميركي: يُرجح سحب القوات من سوريا خلال أسابيع

11/02/2019
خلال أسابيع من المحتمل أن تبدأ الولايات المتحدة سحب قواتها البرية من سوريا التي يتجاوز عددها ألف جندي تطبيقا لقرار الرئيس الأميركي لكن توقيت الانسحاب الدقيق يتوقف على الأوضاع على الأرض تصريحات أدلى بها الجنرال جوزيف بوتل قائد القيادة العسكرية المركزية الذي يشرف على القوات الأميركية في الشرق الأوسط أشار أيضا إلى أن مستويات القوات في العراق ستظل ثابتة بشكل عام لكنه قال إن واشنطن لا تريد إبقاء أناس على الأرض لا تحتاج لهم وليست لهم مهمة فعلية رغم هذا الإعلان لا يزال متخوفا من تنامي نفوذ تنظيم الدولة مشيرا إلى أن عدد مسلحيه يقدر بعشرات الآلاف في سوريا والعراق تحذيرات تضاف إلى أخرى صدرت في الفترة الماضية عن مسؤولين عسكريين واستخباراتيين أميركيين نبه إلى خطورة الانسحاب الأميركي من سوريا وإمكانية صعود تنظيم الدولة مجددا ما لم تواصل واشنطن وحلفاءها الضغط على التنظيم بعد الانسحاب وكان إعلانا ترمب المفاجئ في ديسمبر كانون الأول الماضي بسحب القوات الأميركية من سوريا أدت إلى استقالة وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس اتخذ القرار أيضا بدون مشاورة الجنرال هوتن كما أكد الأخير وقد واجه الرئيس ترمب معارضة معلنة من داخل حزبه الجمهوري على قرار الانسحاب فقد وصفه حينها مجلس الشيوخ المتعجل وبأنه قد يزعزع استقرار المنطقة ويخلق فراغا قد يشغله إيران وروسيا وكانت هيئة رقابية تابعة لوزارة الدفاع الأميركية البنتاغون أصدرت تقريرا الأسبوع الماضي حذرت فيه من أن تنظيم الدولة ما زال يمثل خطرا كما رجحت أن التنظيم سيعود للظهور في سوريا في فترة تتراوح بين ستة أشهر واثني عشر شهرا ويسيطر على مزيد من الأراضي ما لم يتواصل الضغط عليه لكن حتى اللحظة لم تظهر بعد خطة أميركية واضحة في هذا الإطار وما إذا كان المسلحون الأكراد جزءا منها لم تتضح أيضا طبيعة العلاقة المستقبلية بين واشنطن والأكراد الذين تدعمهم وتعتبرهم شركاء في محاربة التنظيم فهل ستتخلى واشنطن عنهم لصالح علاقاتها مع تركيا التي تنظر إلى الأكراد على أنهم إرهابيون وما هو الدور الذي ستلعبه روسيا وإيران كل هذه التساؤلات تأتي على رأس الاستعداد لعقد قمة ثلاثية تركية روسية إيرانية في مدينة سوتشي الروسية بشأن سوريا