حملة لرفع الأنقاض وانتشال الجثث المتحللة بالموصل

01/02/2019
توجد هنا جثث هكذا هو الحال اليوم في مدينة الموصل القديمة رغم مرور أكثر من عام ونصف عام على إعلان استعادتها من تنظيم الدولة بعد حملات متعددة انتهت بانتشال الجثث من تحت الأنقاض بدأت السلطات أخيرا حملة لانتشال مئات أخرى منها ما تزال تحت الركام خاصة بعد أن أصبحت هذه الجثث مصدر قلق للسكان نتيجة للروائح الكريهة التي تنبعث منها تم رفع لحد الآن أكثر من 18 جثة ظاهرة وتحديد أكثر من مئات الجثث الموجودة تحت الأنقاض سوف يتم رفعها إن شاء الله بعد إشراك الجهد الهندسي ليست الجثث وحدها ما يقلق الأهالي الذين قرروا العودة إلى منازلهم بل أيضا استمرار وجود مخلفات الحرب وكثير من القذائف التي لم تنفجر واقع دفع كثيرا ممن عادوا إلى ديارهم خلال الفترة الماضية إلى العودة مرة أخرى إلى مخيمات النزوح بعد أن ان شق عليهم العيش هنا فلا مرافق أساسية ولا خدمات ولا حتى تعويضات للمتضررين مشاهد من مدينة الموصل القديمة صورت بعد أشهر من استعادتها من تنظيم الدولة واقع لا يختلف كثيرا عن حالها اليوم تقول الأمم المتحدة في تقرير صدر أخيرا إن عملية إعادة إعمار الموصل ستستغرق جيلا على الأقل وتضيف أن الحرب التي دارت رحاها هنا تسببت في دمار يقدر بعشرة ملايين طن من الأنقاض جزء كبير منها ما يزال ملوثا بألغام لم تنفجر بعد