الشيوخ يتحدى ترامب بتشريع يعارض انسحابه من سوريا

01/02/2019
مجلس الشيوخ الأميركي يتحدى ترمب تشريع جديد يعارض خططه لسحب القوات من سوريا يقر التشريع الجديد بالتقدم الذي أحرز في مواجهة تنظيم الدولة والقاعدة في سوريا وأفغانستان لكنه يحذر مما سماه الانسحاب المتعجل دون جهود فعالة لتأمين المكاسب ويقول إن هذا الانسحاب ربما يقوض استقرار المنطقة ويوجد فراغا قد تسده إيران أو روسيا كما يطالب إدارة ترمب بالإقرار بأن تنظيم القاعدة والدولة قد تمت هزيمتهما بصورة دائمة قبل أي انسحاب كبير من سوريا أو أفغانستان ورغم أنه تشريع رمزي إلى حد بعيد إلا أن تحرك المجلس هو الثاني في شهرين ضد سياسة ترمب فالمجلس صوت في ديسمبر الماضي لصالح إنهاء الدعم العسكري الأميركي للتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن وتحميل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مسؤولية قتل الصحفي جمال خاشقجي بيد أن هذين التشريعين لم يتحول إلى قانون لعدم ترحيلهما للتصويت في مجلس النواب الذي كان يقوده حينها رفاق ترمب الجمهوريون أضف إلى ذلك السجال الأخير بين ترمب وأجهزته الاستخباراتية على خلفية تباين المواقف بشأن التهديد الذي يشكله تنظيم الدولة على الأمن القومي الأميركي والتبعات المترتبة على قرار ترمب سحب ألفي جندي أميركي لسوريا وتجلى ذلك في تشكيك الترام في شهادة مدير المخابرات الوطنية دان أمام مجلس الشيوخ والتي قال فيها إن التنظيم لا يزال يمثل تهديدا هو سجال أميركي أميركي إذن ربما كان من شأنه أن يفجر أزمة في سنوات سابقة لكنه بات مألوفا في زمن ترمب