نتنياهو يسند منصب وزير الدفاع لزعيم حزب البيت اليهودي

09/11/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] لم يأت من فراغ هذا التزاوج بالإكراه بين الليكود بقيادة نتنياهو مع البيت اليهودي بقيادة نفتالي بينيت الذي طرده نتنياهو شر طردة من حكومته السابقة فقد عكس ذلك تعزز خيار اللجوء إلى انتخابات جديدة ثالثة في غضون عام بعد أن وصلت الجهود لتشكيل ائتلاف حكومي جديد إلى طريق مسدود تتراوح خيارات نتنياهو بين الذهاب إلى السجن ورئاسة جديدة لمجلس الوزراء نتنياهو السبعيني الذي حكم إسرائيل بشكل متقطع منذ ما بعد اغتيال العمالي رابين بنيران ناشط يميني نهاية عام 95 وبشكل متواصل في العقد الأخير يطمح إلى حكومة تكون الخامسة تحت رئاسته تحقق له الحصانة وتؤمن له الإفلات من ملفات الفساد الثلاثة التي تلاحقه وتدفع بخطة السلام الأميركية بعد أن اعترف له الرئيس الأميركي بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل إليها سفارة واشنطن واعترف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان وأعطاه ضوءا أخضر لضم أجزاء من الضفة الغربية كما أطلق له العنان لتطبيع العلاقات مع دول خليجية وهو ما تغنى به نتنياهو كإنجاز مع حلف سني معتدل في محاربة إيران نتنياهو يقف الآن أمام احتمال انهيار عقيدته الأمنية إن انفرجت العلاقات بين طهران وتلك العواصم العربية بالإضافة لواشنطن لكنه بعد أن أغرى بين هتبي حقيبة الدفاع في حكومته الانتقالية المنصرفة قد يندفع إلى تصعيد أمني في غزة أو لبنان لفرض حكومة طوارئ برئاسته ليحرج فيها خصومه ويضطرهم للانضمام إليها مأزق نتنياهو قد يتعاظم إن لم تجد النيابة العامة الإسرائيلية مفرا من تقديم لوائح اتهام ضده وهو ما قد لا يبقي أمامه مخرجا سوى صفقة يعتزل بموجبها الحياة السياسية مقابل طي ملفات الفساد التي تلاحقه وليد العمري الجزيرة حيفا