بعد 25 عاما.. غدا تنتهي مدة تأجير أراض أردنية لإسرائيل

09/11/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] لهذا الثراء الزراعي أن يعود إلى أصحابه ويبدو أن الخنازير البرية التي رعت في هذه الأرض ستعود إلى أصحابها الإسرائيليين الباقورة في إربد شمالا والغمر في العقبة جنوبا ستعودان إلى الأردن بكامل السيادة عليهما الأردن وعلى واقع علاقة متصدعة مع تل أبيب قرر على لسان رأس الدولة إنهاء هذا الاندفاع الإسرائيلي قبل عام من انتهاء مدة تأجير ملحقي الباقورة والغمر مارسنا حق قانوني لنا ودرست المعاهدة ساسة أردنيون في المعارضة وخارجها يعتبرون هامش المناورة لدى إسرائيل ضيقا أن الملكيات الإسرائيلية الخاصة بهذه الرقعة الزراعية الخصبة لن تكون سببا برأيهم في تمديد التأجير علاوة على أن الأمر اليوم بالنسبة للأردنيين صار قضية كرامة وسيادة في مواجهة احتلال إسرائيلي مستمر لفلسطين كل ما هنالك نغلق البوابة وفقط ما فيها أي جانب أو بعد سياسي أو تحاور أو تشاور في هذه المسألة في الأمر محسوم نواب في البرلمان أشاروا غير مرة إلى أن الدخول والخروج من وإلى المنطقتين في الصباح والمساء بيد الجيش الأردني وهو الذي سيحسم من وجهة نظرهم إلغاء انتفاع إسرائيلي طال لأرض خصبة ومياه جوفية متاحة حسم الأردن أمره حيال استرداد الأراضي المؤجرة في الباقورة والغمر حسم ليس قابلا للمقايضة كما يؤكد مسؤولون أردنيون في ظل ترقب لما ستفعله إسرائيل في اليومين القادمين الموقف في الجانب الإسرائيلي ستعرضه معكم الزميلة نجوان سمري هنا في الجانب الإسرائيلي تسود حالة من الاستياء تحديدا في أوساط المزارعين واتهامات توجه للحكومة الإسرائيلية بالتقصير في حل الأزمة بل ثمة من يحملها المسؤولية بسبب سياساتها تجاه الأردن حسب الاتفاقيات المبرمة لن يتمكن المزارعون الإسرائيليون بعد اليوم من الدخول وزراعة أراضي الباقورة والغمر كما اعتادوا منذ توقيع اتفاقية وادي عربة قبل خمسة وعشرين عاما فمع بدء تطبيق القرار الأردني باستعادة الأراضي ستغلق هذه الطريق أمامهم نشعر بإحباط كبير جدا نحن ضحايا الصراع بين الأردن وإسرائيل في الأشهر الأخيرة حكومة إسرائيل وهي عمليا غير قائمة ومعطلة لم تفعل كل ما يجب فعله وكذلك ملك الأردن لم يبد استعدادا للتوصل إلى تفاهمات تعتمد البلدات الإسرائيلية المحاذية لمنطقة الباقورة بشكل كبير على الزراعة وإنهاء الاتفاق سيؤثر سلبا عليها في الموقع أقيم أيضا هذا المتنزه حيث يلتقي نهرا اليرموك والأردن ويرتاده آلاف السياح لكن خشية سكان هذه البلدات هو أن تتضرر كذلك السياحة في المنطقة لكن الضرر الأكبر بالنسبة لإسرائيل هو تراجع العلاقات بينها وبين الأردن فالاعتقاد السائد أن سياسات الحكومة الإسرائيلية التي لم تحترم اتفاق السلام بين الجانبين على عدة مستويات كانت سببا رئيسيا في إغلاق الباب أمام مطلب إسرائيل بتمديد الاتفاق نجوان سمري الجزيرة من منطقة الباقورة على الحدود مع الأردن