الأمم المتحدة تفضح دولا تخرق حظر التسليح في ليبيا

09/11/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] يعرف الجميع أن الساحة الليبية تحولت إلى مسرح لتدخل أطراف خارجية عدة لكن تقدير حجم هذا التدخل لم يخرج في السابق عن التوقعات والتسريبات غير المؤكدة الآن اتضحت الصورة بعد الكشف عن تقرير فريق الخبراء التابع للجنة العقوبات الدولية المفروضة على ليبيا يقول خبراء الأمم المتحدة في هذا التقرير إن دولا محددة تواصل خرق حظر الأسلحة المفروض على ليبيا منها الإمارات وتركيا والأردن لكن ما يثير الانتباه في التقرير هو نوعية الدعم الذي يصر الجنرال المتقاعد خليفة حفتر من السودان والإمارات يبدو في هذا الدعم تكامل لا تخطئه العين حسب التقرير أرسل محمد حمدان حميتي عضو مجلس السيادة الانتقالي السوداني ألفا من قوات الدعم السريع إلى الشرق الليبي في يوليو الماضي كانت المهمة الأولى حماية بنغازي والسماح لحفتر بمهاجمة طرابلس حماية ظهر حفتر لم تتم دون مقابل حسب التقرير الأممي فالقوات السودانية أرسلت إلى بنغازي بعد توقيع عقد مع شركة علاقات عامة كندية والمجلس الانتقالي السوداني لتسهيل حصول الانتقالي على دعم مالي من حفتر هناك كلام خبراء الأمم المتحدة وواضح فالانتقالي وقع العقد للحصول على دعم مالي من حفتر الذي يعرف الجميع من يدعمه بالمال وغير المال يقول خبراء الأمم المتحدة إن الإمارات خرقت حظر الأسلحة بتزويد قوات حفتر بمنظومة دفاع جوي في قاعدة الجفرة وقرب غريان يؤكد كلام الخبراء ما راج بشأن تزوير الإمارات حفتر بطائرات مسيرة متطورة وهي طائرات نفذت غارات عديدة في الفترة الأخيرة راح ضحيتها كثير من المدنيين أكثر من ذلك فقد لمح التقرير الأممي إلى احتمال أن تكون الإمارات ضالعة في قصف مركز يؤوي مهاجرين في ضواحي طرابلس في الثامن من يوليو الماضي ما أسفر عن مقتل نحو 50 شخصا لم يقدم التقرير إجابة نهائية لكنه تحدث عن احتمال ضلوع مقاتلة أجنبية وأشار إلى طائرة إف 16 وطائرات ميراج 9 الفين اللتين يملكهما الجيش الإماراتي لم يقتصر خرق الإمارات لحظر الأسلحة على الأجواء بل إنه تعداه إلى البحر إذ يشير التقرير الأممي إلى أن الإمارات زودت قوات حفتر بسفينة حربية تم إدخال تعديلات عليها وزودت من مدافع ومعدات هجومية بعد كل هذه التفاصيل يقول خبراء الأمم المتحدة إن مصالح دول عدة ضخمت النزاع الليبي وأدخلته مرحلة جديدة من عدم الاستقرار وهذه حقيقة يؤكدها المشهد الليبي اليوم