أحمد طنطاوي.. النائب الذي تجرأ على رفض تجاوز الدستور وحقوق المصريين

09/11/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] كثيرا ما غرد النائب المصري أحمد رمضان طنطاوي خارج سرب البرلمان الداعم للنظام بشكل ربما لم تعهده البرلمانات في كثير من بلدان العالم فقد سبق لطنطاوي المولود عام 79 أن رفض التصويت لصالح الميزانية في أحد الأعوام وزاد نائب دائرة دسوق وقلين في محافظة كفر الشيخ برفضه الصريح للتعديلات الدستورية التي أجازها البرلمان بأغلبية شبه مطلقة لذلك لم يتفاجأ كثيرون بالمبادرة التي قدمها طنطاوي عبر صفحته في موقع فيس بوك مخاطبا رئيس البرلمان علي عبد العال مباشرة تفاصيل المبادرة حاوت العديد من النقاط أهمها إلغاء التعديلات الدستورية الأخيرة وعدم ترشح السيسي للرئاسة عام 2022 وفاء للعهد الذي قطعه بعدم الترشح لأكثر من دورتين المبادرة شملت أيضا دعوات لإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وبعض الإصلاحات الاقتصادية لم ينتظر أنصار النظام طويلا ليصب جام غضبهم على المبادرة وصاحبها وبلغ الرفض ذروته في البرلمان المصري تساوى في ذلك النواب ورئيس البرلمان علي عبد العال الذي قال إن طنطاوي تجاوز ثلاثة خطوط حمراء هي الرئيس والجيش والشرطة تبع ذلك تقدم 95 نائبا من زملاء طنطاوي بطلب لإحالته إلى لجنة القيم داخل المجلس بتهمة الإساءة لمصر ورموزها ومؤسساتها خطوة اعتبرها كثيرون تمهيدا لرفع الحصانة عن طنطاوي وإسقاط عضويته وربما محاكمته كما لم يتأخر المحامي الشهير سمير صبري في التقدم ببلاغ ضد النائب الشاب اتهمه فيه بمحاولة قلب نظام الحكم في مواجهة هذا الهجوم الكاسح حاول طنطاوي عضو كتلة خمسة وعشرين ثلاثين البرلمانية لفت أنظار منتقديه أنه قام بما قام به امتثالا لطلب الرئيس السيسي من نواب البرلمان لعب دورهم في المراقبة والنقد ولفت الأنظار لمواطن القصور لكن لا يبدو أن أحد من هؤلاء في وارد الاستماع إليه