الاتحاد الأفريقي يسعى لإنهاء النزاعات وإيجاد حلول لمعاناة اللجوء والهجرة

08/11/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] توافق المجتمعون هنا على وثيقة موحدة تدعو الدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي البالغ عددها أربعا وخمسين دولة للتصديق على الاتفاق العالم للهجرة وأكدت الوثيقة على ضرورة أن يكون للأفارقة صوت واحد بشأن أوضاع الهجرة واللاجئين والمشردين داخليا وشددت على أهمية إيجاد حلول دائمة إلى النزوح القسري في إفريقيا والعمل على تنفيذ البرتوكولات الخاصة بحرية حركة الأشخاص فيها في شهر يناير من العام الماضي تم اعتماد بروتوكول حرية التنقل ووقعت عليه 33 دولة وصدقت عليه أربع دول فقط ولتنفيذ هذا المشروع يجب تصديق خمس عشرة دولة عليه لذا يجب تسريع التصديق على هذا البروتوكول من أجل حرية التنقل والاندماج في إفريقيا يسعى الاتحاد الإفريقي ومن خلال اجتماعات المعنيين بقضية الهجرة لإيجاد حلول لأكبر أزمة تواجهها القارع أزمة تعود أسبابها بحسب المجتمعين إلى الصراعات وتغير المناخ والكوارث الطبيعية والفقر وانعدام الحريات وغياب الحكم الرشيد بالإضافة إلى عايز القارة عن إنهاء كافة أشكال التمييز العنصري والجنسي والتعصب أعضاء الاتحاد الإفريقي رؤية موحدة من أجل معالجة المسببات الهجرة والنزوح والاتفاق على موقف موحد للتفاوض مع الشركاء الدوليين خاصة دول الاتحاد الأوروبي وإحنا نتحدث عن الهجرة غير الشرعية لا بد إننا نذكر إنه ما يتعرض إليه المهاجرين في رحلتهم سواء كان في الصحراء أو في عمق البحار إحنا نستصحب معانا القيم الإنسانية التي حركت المجتمع السوداني في دعمه لمكافحة الهجرة غير الشرعية ولتجار البشر يسعى الاتحاد الأفريقي من خلال هذا الاجتماع إلى تشكيل موقف قاري موحد للتفاوض مع الشركاء الدوليين وإيجاد حلول لمعاناة اللجوء والهجرة بتقديم دعم واضح لمعالجة أسبابهما وقد تجلت أزمة الهجرة التي بحثها الاجتماع في المهاجرين الأفارقة العالقين في ليبيا واستوعبت رواندا الكثير منهم في عملية مشتركة بين الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة وقطر وتتواصل الجهود الأفريقية لتعزيز آليات منع نشوب النزاعات وبسط الأمن القاري ويؤكد المشاركون في الاجتماعات أن حفظ الأمن والسلام مسؤولية عالمية ويطالبون بوقف التدخلات الخارجية في إفريقيا التي ينتج عنها تأجيج أزمة الهجرة يسرى سراج الجزيرة أديس أبابا