فتح توافق على رؤية عباس للانتخابات التشريعية والرئاسية

07/11/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] يبلغ فتحي التاسعة والعشرين من العمر لكنه لم يشارك أو أي من زملائه وهم في العشرينات من عمرهم في أي انتخابات تشريعية أو رئاسية إذ مضى على آخر مرة أجريت فيها ثلاثة عشر عاما اليوم ينظرون بأمل لا يخلو من حذر لإمكان عقد الانتخابات فالطريق إلى إجرائها لا تخلو من عقبات بينما تحول رئيس لجنة الانتخابات إلى وسيط يتنقل بين قطاع غزة والضفة الغربية في مسعى لتذليلها على رأس الخلافات مطالبة حماس وفصائل أخرى بعقد لقاء وطني يسبق صدور مرسوم رئاسي بشأن الانتخابات ومازلنا نعتقد أنه عقد إطار قيادي مقرر يستطيع أن يضمن نجاح انتخابات حرة وشفافة ونزيهة تعبر عن إرادة الناس تعاطينا في كل مراحل الانتخابات بمرونة أو شفافية عالية وإيجابية كبيرة وسنواصل ذلك مطلب خلت منه رسالة الرئيس عباس التي حددت رؤيته بشأن الانتخابات بانتظار أن تسلم حماس وعدد من الفصائل ردها عليها بينما وافقت عليها حركة فاتح رسالة الرئيس حددت موضوع الحوار بأن ينطلق عقب انطلاق أو عبر إصدار المرسوم وليس قبله والسبب الرئيس في هذا الموضوع هو تجنب الدخول في عملية تفاوضية أكثر مما جرى ثلاث جولات مكوكية من زيارة رئيس لجنة الانتخابات العامة كان واضحا فيها بأنه ملامح العملية الانتخابية قد حددت عقبات أخرى مازالت تقف حائلا أمام اتفاق من بينها مطالبة حركة حماس بالالتزام بما وقعت عليه منظمة التحرير من اتفاقات مع إسرائيل إلى جانب تحديد رسالة الرئيس إجراء الانتخابات التشريعية على أساس التمثيل النسبي الكامل بينما تطالب حماس بتخصيص 25% لنظام الدوائر خلافات ألقت بظلالها على توقعات الشارع الفلسطيني الذي اعتاد أن ينظر بحذر لوعود القيادة والفصائل بإعادة الحياة للعملية الديمقراطية عملية يأمل كثيرون أن تكون الخطوة الأولى للتخلص من الانقسام شيرين أبو عاقلة الجزيرة رام الله