عـاجـل: وزارة الصحة الفلسطينية: إصابة 4 فلسطينيين جراء القصف الإسرائيلي على شرقي مدينة غزة

الشطرنج عشق أفغاني موروث خصصت له مدارس

07/11/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] يوميا تذهب ماهر أكبر إلى مدرسة تعلم لعبة الشطرنج رغم قيود المجتمع الأفغاني المحافظ بطبعه أكبر التي تدرس الحاسوب في جامعة خاصة بكابول تعتبر الشطرنج منهج حياة فهذه القطع علمتها الكثير تعلمت من لعبة الشطرنج الصبر وتحمل مصاعب الحياة وأن آخذ جميع قرارات بتمهل وبعد تفكير عميق كل خطوة أخطوها في حياتي أصبحت كتحريك قطعة الشطرنج أفكر مليا حتى لا أندم على اتخاذ أي قرار خاطئ مدارس الشطرنج تتبع الحكومة الأفغانية وهي تستقبل كافة الفئات العمرية من دون تحفظ فمنذ عامين يمارس ساحل زي ذو الثلاثة عشر عاما اللعبة ويرى أن ذلك لا يتعارض مع دروسه بل يساعده على تنشيط عقله وتحسين أدائه التعليمي عائلتي كلها تشجعني على لعب الشطرنج أما أرمي إليه هو إجادة اللعبة أكثر لأتمكن من المشاركة في المسابقات الدولية وتمثيل بلدي وأقول للأجانب نعم في بلد توترات وحروب لكننا نستطيع لعب الشطرنج هنا يستمتع الأفغان بعمليات عسكرية سلمية غزوات متبادلة بين الأبيض والأسود لعبة لا تجاوزات فيها لكن كلها مفاجآت آخرها محاصرة الملكي من دون دماء لعبة العقول كما تسمى تدخل بقوة إلى المجتمع الأفغاني هو صراع من نوع آخر لكنهم سلمي وقواعده معروفة على رقعة محدودة لا أسلحة مؤذية فيها كما هو الواقع بحرفية متناهية وبأدوات شبه بدائية تصنع الشطرنج محليا بعد تزايد الإقبال عليها هنا الرتوش الأخيرة قبيل عرضها للبيع الأحجار الكريمة من ولاية بدخشان لأن نوعيتها جيدة ويوميا أصنع من ثلاث إلى أربع لوحات من الشطرنج وأقدمها للسوق فهناك إقبال عليها لأنها منتجا وطني يرغب الناس في شرائه يقول تجار الشطرنج في كابول إن الأجانب كانوا يشترون منهم صناديق اللعبة بكثرة لكن وبسبب الأوضاع الأمنية لم يعد هؤلاء يخرجون إلى الأسواق واقتصر الأمر على بيع الشطرنجي للأفغان فقط ناصر شديد الجزيرة كابول