عـاجـل: الصين تسجل 47 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا الجديد

كيف يدير السيسي ثروات مصر؟

05/11/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] حتى سنوات قليلة فقط كان الغاز المصري يتدفق يوميا باتجاه إسرائيل ورغم ما كان يثيره ذلك من انتقادات داخل الشارع المصري بل وتحول المطالبة بوقفه إلى واحد من أبرز شعاراته ثورة يناير فإن المشهد اليوم تحت ظل حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي يكشف انقلابا لافتا في المعادلة في الغاز الإسرائيلي في طريقه لإغراق السوق المصرية أيام قليلة تفصل عن الانتهاء من الصفقة المقدرة بما يزيد قليلا على نصف مليار دولار والتي ستحصل بموجبها شركتا ديليك الإسرائيلية ونوبل إنيرجي الأميركية على 39% من خط أنابيب الغاز المملوك لشركة غاز شرق المتوسط المصرية عبر ذلك الخط ينتظر أن يتدفق الغاز الطبيعي الذي تستخرجه إسرائيل من حقول متنازع على ملكيتها شرق المتوسط إلى مصر على مدار عشر سنوات اتفاق أبرم بين القاهرة وتل أبيب العام الماضي بقيمة خمسة عشر مليار دولار قبل أن يتم تعديله ورفع قيمته إلى 20 مليار دولار لماذا تحولت مصر من أكبر مصدر للغاز الطبيعي إلى إسرائيل إلى أكبر مستهلك لغازها لا يكون السؤال الأهم هنا قياسا على سؤال آخر مصر حقا بحاجة للغاز الإسرائيلي بصيغة أدق لماذا يختار النظام السيسي مساعدة تل أبيب في حل مشكلة العجز عن تسويق الفائض الكبير من الغاز الذي تستخرجه أو حتى تنهبه كما تقول دولا أخرى في المنطقة من أعماق المتوسط خصوصا في ظل الاحتفاءات المتوالية محليا بالاكتشافات الضخمة من احتياطات الغاز وتأكيد وزارة الطاقة قبل عام بأن مصر وصلت لحالة الاكتفاء الذاتي من الغاز وفي حين يجادل المقربون من النظام بأن الهدف من الصفقة هو تأمين الطلب الداخلي المتزايد على الطاقة فإن معارضين المصريين يرون أن السبب الرئيسي في ذلك يعود إلى مقايضة نظام السيسي ثروات البلاد مقابل الحصول على الدعم السياسي إقليميا ودوليا لتعويض اهتزاز صورته محليا ولدفع تل أبيب لاستخدام نفوذها القوي داخل الإدارة الأمريكية لصالح السيسي خصوصا مع زيادة الانتقادات بشأن سجل القاهرة المتردي في قضايا الحريات وحقوق الإنسان ويرى معارضو السيسي بإدارة النظام لملف سد النهضة مع إثيوبيا مثالا آخر على تفريطه في مصالح البلاد رغم أن الضحية هنا حصة مصر من مياه النيل وما قد يترتب على ذلك من نتائج كارثية على الكثير من قطاعات البلاد الحيوية وعلى رأسها القطاع الزراعي والأهم من ذلك مواجهة عشرات الملايين من المصريين لخطر العطش فمسار المفاوضات مع أديس أبابا كشفا في كثير من محطاته برأي منتقدي السيسي عن سذاجة وفشل من قبل النظام في مواجهة أكبر تحد للبلاد في مجال أمنها المائي معتبرين أن أي مقارنة سريعة بين أداء السيسي وأداء رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد في موضوع سد النهضة ستصب حتما لصالح الأخير أيام قليلة فقط فصلت بين تلويح أبي أحمد بالحرب دفاعا عن السد وبين كيل المديح له من قبل السيسي ووصفه بأنه رجل سلام حقيقي