تطبيقات إخبارية لتجاوز حظر المحتوى الفلسطيني بمواقع التواصل

05/11/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] لم تكن الصفحة الفلسطينية الوحيدة التي يحذفها موقع فيسبوك وعلى ما يبدو لن تكون الأخيرة الصفحة تابعة لمؤسسة صحفية فلسطينية وتتناول منشوراتها أخبارا وتقارير عن فلسطين تفاجئنا بحذف فيسبوك صفحة فلسطين أون لاين بشكل تعسفي ودون سابق إنذار للأسف الحذف جاء بعد سلسلة تقييدات تعرضت لها الصفحة عبر حذف حسابات محرري الصفحة وحذف العشرات من المنشورات المتعلقة بالقضية الفلسطينية مؤسسات فلسطينية رصدت أكثر من 500 انتهاك من قبل مواقع التواصل الاجتماعي منذ بداية العام الحالي ضد صفحات عامة وأخرى شخصية لنشطاء فلسطينيين واتهم صحفيون فلسطينيون هذه المواقع بشن حملة تستهدف المحتوى الفلسطيني وتتغاضى عن التحريض الذي تمارسه الصفحات الإسرائيلية الامر الخطير الذي قمنا برصده والتأكد منه من إدارة فيسبوك هو تطويرهم لخوارزميات مزودة بقائمة من المصطلحات الفلسطينية مثل أسماء تنظيمات وفصائل فلسطينية معينة وأسماء شهداء معينين تقوم هذه الخوارزميات بمتابعة هذه المصطلحات وإزالتها بغض النظر عن السياق الذي وردت به وهذا يعني له دلالة ومؤشرات خطيرة على حرية العمل الصحفي وضع دفع صحفيين ونشطاء فلسطينيين للبحث عن بدائل لتوثيق الرواية الفلسطينية للأحداث والهروب من مقص الرقيب في وسائل التواصل الاجتماعي نحن مجموعة من الصحفيين والنشطاء الفلسطينيين أنشأنا تطبيقا لوبرس في ظل الهجمة التي تمارسها إدارة موقع التواصل الاجتماعي ضد المحتوى الفلسطيني مما يحفظ هذا المجهود الذي نقوم به من نشر الأخبار وتوثيق الأحداث الميدانية وتأتي هذه المحاولات لتجاوز السعي الإسرائيلي الحثيث لإزالة أي محتوى فلسطيني يفضح الجرائم الإسرائيلية تعد وسائل التواصل مجرد مواقع اجتماعية لنشر معلومات شخصية بل باتت مصدرا للأخبار وكذلك وسيلة لتوثيق الأحداث نصا وصوتا وصورة ويبدو أن هذه الوسائل باتت على الأقل هنا في فلسطين مسرحا للصراع بين حرية النشر والحق في المعرفة من جهة وبين قمع الحريات من جهة أخرى هشام زقوت الجزيرة غزة فلسطين