الكونغرس يكشف شهادات من تحقيقه ضد ترامب

05/11/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] خمسة شهود كان من المفترض أن يمثلوا أمام لجان التحقيق في الكونغرس بهدف محاكمة الرئيس الأميركي دونالد ترامب برلمانيا خمسة شهود امتنعوا إثر أوامر صدرت لهم من البيت الأبيض الذي يخوض حرب وثائق وشهود مع الديمقراطيين في الكونغرس رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب آدم شيف الذي تترأس لجنته عملية التحقيق اعتبر أن منع الإدارة الشهود من الحضور سيضيف تهم عرقلة عمل الكونغرس وواجباته الدستورية إلى لائحة التهم التي من المفترض أن يحاكم ترامب على أساسها الإفادات الإضافية مقررة مع كبير محامي مجلس الأمن القومي بالإضافة إلى السيد بلير من مكتب إدارة الموازنة كلاهما رفضا الحضور في الموعد المحدد لتقديم إفادتيهما وكذلك كان حاله شهود آخرين هذا سيشكل دليلا إضافيا على الجهد الذي تبذله إدارة لعرقلة الواجبات الدستورية للكونغرس يأتي هذا في اليوم الذي كشفت فيه السرية عن محاضر شهادات اثنين من الدبلوماسيين الأميركيين السابقين وهما السفيرة الأميركية السابقة لدى أوكرانيا ماريا يوفانوفيتش ومايكل ماكينلي المستشار السابق لوزير الخارجية مايك كومبيو وهما شهادتان كشفتا تفاصيل ضغوط ترامب على كييف والحملة التي قادها محاميه الشخصي رودي جولياني بمعزل عن السياسة الأمريكية المعلنة لا أعتقد أن المحاضر ستؤثر في أي شيء نحتاج إلى الأشخاص بصورتهم الحية يجب أن تكون الشهادة ملموسة ومرئية ومحسوسة أمام الشعب الأميركي وحتى في ظل حالة الانقسام الحالية لتلفاز القدرة على الإقناع ليس إقناع الكل إنما إقناع أغلبية منفتحة وقادرة على اتخاذ تقييم خاص بها حول مصداقية الشهود ويسعى الديمقراطيون بنشر تلك الشهادات إلى وضع الأرضية السياسية لنقل عملية التحقيق للعلن ناهيك عن محاولات كسب التأييد الشعبي لها قد يكون أساس محاكمة الرئيس البرلمانية دستوريا قانونيا لكنها أيضا معركة لكسب تأييد الرأي العام الأميركي الذي تميل إرادة السياسيين حيث يميل وإخراج التحقيق للعلن هو رهان الديمقراطيين لكسب تلك المعركة أحمد هزيم الجزيرة واشنطن