عـاجـل: مراسل الجزيرة: المعارضة السورية تعلن سيطرتها على بلدة ترنبة في محيط مدينة سراقب بريف إدلب

فرنسا تعيد فتح "قبور السلاطين" التابعة لها بالقدس

04/11/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] على بعد مئات الأمتار فقط من البلدة القديمة في القدس المحتلة أعادت فرنسا افتتاح موقع قبور السلاطين الذي بقي مغلقا تسع سنوات معظم الذين ينتظرون الدخول إلى الموقع هم من اليهود المتدينين ليس للزيارة ولكن الصلاة فيها أمام الموقع وضعت إسرائيل لافتة تغير اسمه إلى قبور الملوك في مسعى للنسبه حسب الرواية اليهودية إلى ملوك بني إسرائيل لكن ما تبقى من آثار ونقوش على القبور المحفورة في الصخر يدلل على طابعها الروماني حسب علماء آثار وتعود أعمال التنقيب في الموقع إلى عالم آثار فرنسي في القرن التاسع عشر هذا العالم الأثري الفرنسي يؤكد بأن هذا المكان مني على الأقل في القرن الأول الميلادي حيث يغطي معظم المكان الذي يأخذ مساحة 250 متر مربع يأخذ مفهوم النمط القبر الروماني الوثني ورغم أن ملكية الموقع تعود إلى فرنسا فإن اليهود المتدينين تقدموا بدعوى أمام الحاخامية في إسرائيل وأخرى في فرنسا يطالبون بالسيطرة عليه بادعاء أن الملكة التي أقامت هذه القبور كانت اعتنقت اليهودية رواية ظلت محل تشكيك لكن المخاوف من الاستيلاء عليه تطال الفلسطينيين أيضا يحمل هذا الموقع الأثري كثيرا من الذكريات للفلسطينيين من أبناء المدينة على هذه الأدراج كانوا يتابعون أهم المهرجانات الفنية في القدس ولأن الاحتلال يتدخل هنا في السياسة والثقافة والموسيقى والفرح لم يدم الحال طويلا حتى عام 2009 احتضن الموقع مهرجان يبوس الموسيقي قبل أن يجبر القائمون عليه على نقله إلى موقع آخر إثر ضغوط إسرائيلية يجب أن ننظر إلى محاولات للإسرائيليين ربط أي موقع بالقدس في التراث اليهودي الديانة اليهودية خشيتنا أن يتحول موقع القبور إلى حائط البراق إضافي إلى حائط المبكى إضافي في المدينة حيث سنرى يغزونه بشكل متواصل وملامح هذا الغزو بدأت فمحاولات الاستيلاء على الموقع ليست إلا جزءا من عملية واسعة لإعادة كتابة تاريخ القدس برواية صهيونية يقول الفلسطينيون شيرين أبو عاقلة الجزيرة القدس المحتلة