تكدس القمامة في شوارع العاصمة طرابلس

04/11/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] هنا ينتهي المطاف بالمخلفات المنزلية لسكان العاصمة طرابلس غير بعيد عن المناطق السكنية لم يكن هذا المكان الخيار الأول لمسئولي العاصمة للتخلص من القمامة بل هي الحرب وآثارها على حياة الناس فالمكب الرئيسي للنفايات يقع على بعد ستين كيلومترا جنوبي طرابلس لكنه وقع تحت سيطرة قوات حفتر لذا تحولت منطقة أبو سليم من مكب مؤقت إلى موقع دائم يستقبل أكثر من ثلاثة آلاف طن يوميا من القمامة مشكلته تراكم القمامة في الشوارع والأزقة بقدر ما تشير ربما إلى خلل في تدبير ملف النظافة في العاصمة بقدر ما تهدد بكارثة صحية تنتظر الحدوث بعد تهاطل كميات كبيرة من الأمطار وتحول عدد من الشوارع الى برك من المياه الراكدة ويحذر أطباء وخبراء من عودة أمراض كالكوليرا والملاريا للظهور بالنظر إلى حالة شوارع وأحياء طرابلس التي تستعد لاستقبال فصل الشتاء الممطرة في العادة مخاوف يزيد من حدتها ضعف البنية التحتية المخصصة لتصريف مياه الأمطار هذا ما يسبب لانتقال العدوى بكثير من الأمراض الخطيرة وعلى رأسها مرض الكوليرا مثلا بالإضافة إلى تساقط الأمطار هذا سبب رئيسي طبعا في مساعدة نمو هذه الأنواع من الجراثيم وانتقال العدوى لنا طبعا سابقة خطيرة لعل ليست بعيدة منا دولة اليمن ويعيش أكثر من مليوني شخص من سكان طرابلس منذ سبعة أشهر تحت القصف المتكرر من قوات حفتر التي تحاصر العاصمة من أجل اقتحامها من جهات عدة وهو ما يعقد عمل حكومة الوفاق المطالبة ليس بالدفاع عن العاصمة فحسب بل وبتوفير الخدمات الأساسية أيضا وعلى رأسها الحفاظ على نظافة شوارعها وأجوائها يونس ايه ياسين الجزيرة طرابلس