مظاهرات رافضة للوجود الإماراتي في سقطرى

03/11/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] لا مكان للوجود الإماراتي هنا هذا ما خرج أبناء محافظة سقطرى جنوب اليمن للمطالبة به مجددا تظاهروا أمام مقر التحالف السعودي الإماراتي في مدينة حديبو المركز الإداري للمحافظة هتفوا ضد الإمارات وحلفائها ودورها الذي قالوا إنه انحرف عن أهدافه المعلنة في استعادة الشرعية وإنهاء الانقلاب الحوثي على مؤسسات الدولة المتظاهرون استنكروا أيضا ما سموها المحاولات الإماراتية عبر المجلس الانتقالي الجنوبي العبث بأمن واستقرار جزيرتهم التي لا تقبل وجود أي ميليشيات مسلحة فيها كما قالوا تأييدهم كان واضحا للحكومة الشرعية ومؤسساتها الرسمية والسلطة المحلية للمحافظة التي أكدوا أن الإمارات وأذرعها في سقطرة تحاول الإطاحة بها في المقابل تظاهر عدد من أنصار المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا أمام مقر الديوان المحافظة مطالبين بإقالة محافظ سقطرة الرافض للوجود الإماراتي في الجزيرة طالبوا أيضا بإلغاء قرارات السلطة المحلية بحظر دخول الأجانب إلى سقطرى دون تأشيرة رسمية قرار لا يستثني الإماراتيين الذين ومنذ سنوات يدخلون سقطرى ويصطحبون أجانب معهم دون تأشيرات أو إذن من السلطات المحلية ومنذ أيام عادت سقطرى إلى واجهة الأحداث في اليمن بعد محاولة مسلحين من المجلس الانتقالي الجنوبي اقتحام ديوان المحافظة وقطع الطرق الرئيسية وهذا ما دفع محافظ سقطرة للمطالبة برفع المظاهر العسكرية وانسحاب جميع قوات المجلس الانتقالي من محيط المحافظة هذه التطورات في سقطرة تأتي بالتزامن مع اقتراب توقيع اتفاق الرياض الذي توصلت إليه الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي بوساطة سعودية فضلا عن انسحاب القوات الإماراتية من مواقع مهمة في عدن لصالح قوات سعودية أمر رأى فيه محللون سببا دفع أبو ظبي لمحاولة تأجيج الوضع في سقطرى عبر أذرعها الأمنية في الجزيرة الإستراتيجية التي حاولت الإمارات قبل أكثر من عام السيطرة على ميناؤها ومطارها بالقوة العسكرية