معارضون باكستانيون يمهلون عمران خان يومين لتقديم استقالته

02/11/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] عدة أيام من السير والحركة المتواصلة ومن مختلف أرجاء باكستان وصولا إلى العاصمة إسلام آباد للمطالبة بإسقاط الحكومة الحرية كما سميت هنا قادها مولانا فضل الرحمن زعيم جمعية علماء الإسلام وهي عبارة عن حزب ديني سياسي قوامه آلاف من طلبة مدارس دينية تعنى بتحفيظ القرآن وتدريس العلوم الشرعية حكومة حزب إنصاف المستهدفة بالتحرك والتي نفت التهم الموجهة إليها بخدمة أجندات معادية لباكستان منعت المتظاهرين من الوصول إلى مقرات الحكم بالعاصمة وافق المحتجون مؤقتا واعتصموا في مكان خصصته الحكومة لهم لإفساح المجال أمام رئيس الحكومة للاستقالة سنبقى في موقعنا هنا ولن يغادر أي منا سننتظر يومي ليتقدم رئيس الحكومة باستقالته وإن لم يفعل فسنقرر وبالتشاور مع كل أحزاب المعارضة كيف سيكون تحركنا المقبل ما اتخذناه من تدابير أمنية هو لحماية سكان العاصمة ولحماية المشاركين في الاعتصام ولحماية مولانا فضل الرحمن فكلنا نعلم أنه تعرض سابقا لأكثر من هجوم ومحاولات اغتيال العداء بين زعيم جمعية علماء الإسلام مولانا فضل الرحمن ورئيس الحكومة عمران خان عداء شخصي ويعود لنحو عشرين عاما قضاها الرجلان في تبادل كل أنواع الاتهامات وحتى الشتائم الآن فيخرج الخلاف عن الأطر الشخصية ليصل لحشد كل منهما كل ما يملك من قوة يطالب المشاركون في مسيرة الحرية باستقالة رئيس الحكومة الذي يتهمونه بخدمة أجندات خارجية معادية لباكستان ويحظى هؤلاء بدعم من أحزاب سياسية معارضة للحكومة التي يرفض رئيسها الاستقالة وضع قد يفضي لمزيد من التعقيد إن لم يتم احتواؤه بسرعة عبد الرحمن مطر الجزيرة إسلام اباد