محمد عيد.. شهيد التذكرة شخصية الأسبوع

02/11/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] شهيد التذكرة أو شهيد القطار تسمية أطلقها مصريون على الشاب محمد عيد ذي الثالثة والعشرين ربيعا مشهد موت محمد وإصابة صديقه كان قد حدث في إحدى عربات القطار رقم 934 المتجه الإسكندرية إلى الأقصر مشهد يمكن القول إن تخينه ونسجل حصته يعجز عنها عتاة صناع السينما في مصر أو حتى هوليود هكذا إذن وبكل بساطة مات محمد وأصيب صديقه بعد أن قفز من القطار وهو يسير بكامل سرعته بطلب من جاب التذاكر فقط لأنهما لا يملكان ثمن تذكرة الركوب البالغة سبعين جنيها مصريا أي ما يعادل خمسة دولارات تقريبا كان محمد قبل موته المعيل الوحيد لعائلته وكان مع صديقه يسعيان كي مناكب أرض مصر بحثا عن لقمة العيش فيتجهان من القاهرة الإسكندرية لبيع الميداليات تذكارية لكن ولسوء الحظ صادف وقتها أنهما لم يتمكنا من بيع أي شيء وجمع ثمن تذاكر الركوب بسبب هطل الأمطار في مدينة الإسكندرية موت محمد بكل تفاصيل التراجيدية أثار غضبا شعبيا واسعا ومطالبة بمحاسبة المسؤولين وأولهم وزير النقل يقول مصريون إن السلطات تعاملت بتراخ مع قضية موت محمد رغم أن وزارة النقل أصدرت بيانا في الحادثة ورغم توقيف جاب التذاكر ورئيس القطار وبدء التحقيق معهما