بومبيو.. المستوطنات الإسرائيلية لا تشكل انتهاكا للقانون الدولي

19/11/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] بعد سلسلة قرارات وصفت بالاستفزازية كقرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل تمضي إدارة ترامب في تعقيد المشهد بشكل أكبر بإعلان وزير الخارجية مايك بومبيو أن المستوطنات الإسرائيلية لا تشكل انتهاكا للقانون الدولي بعد دراسة كل الجوانب القانونية هذه إدارة تتفق مع رأي إدارة ريغن إنشاء مستوطنات مدنية إسرائيلية في الضفة الغربية ليس أمرا غير متسق مع القانون الدولي كانت وجهة النظر القانونية لوزارة الخارجية الأميركية والتي خطها المستشار القانوني هيربرت هينزل في عام 1978 تنص على أن المستوطنات تتعارض مع القانون الدولي وهي وجهة نظر استندت عليها إدارة الرئيس السابق باراك أوباما عام 2016 في السماح بتمرير القرار الشهيد في مجلس الأمن المطالب بوقف بناء المستوطنات الإسرائيلية ويرى المراقبون أن الإعلان الأميركي الجديد هدية سياسية لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي يصارع للبقاء في السلطة بكل بساطة هي محاولة ربما يائسة لدعم نتنياهو رئيس وزراء إسرائيل الذي سيحاول مرة ثالثة أن يخوض الانتخابات على أمل أن يفوز فهم أعطوه كما تذكر هدية الجولان وهدية القدس المحتلة والآن يعطوه الاستيطان ويعطوه بمعنى ضم الضفة الغربية على أمل أن يفوز هذه المرة وبالرغم من أن هذا الإعلان يرضي شريحة واسعة من حلفائه وأنصار الترام من قاعدته المحافظة فقد ندد المرشح الرئاسي بيرني ساندرز بهذه الخطوة التي حذر من أنها ستزيد من عزلة الولايات المتحدة واعتبر في تغريدة على تويتر المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة بغير الشرعية وقد قادت منظمات يهودية أميركية حملة للضغط على إدارة ترامب من أجل تغيير سياستها بشأن المستوطنات في وقت يكابد فيه البيت الأبيض لوضع خطته المنتظرة بشأن عملية السلام بهذا الإعلان تشهد السياسة الأمريكية تحت إدارة الترام تغيرا جديدا بشأن عملية السلام يزيد من تعقيداتها فلسطينيا ويرفع عن إسرائيل في الوقت نفسه واحدا من التحديات القانونية الذي يقض مضجعها في المحافل الدولية محمد الأحمد الجزيرة من مقر وزارة الخارجية الأميركية واشنطن