خامنئي يحسم الجدل ويدعم قرار رفع أسعار الوقود

17/11/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] هو القول الفصل إذا ولا كلام بعده بشأن قرار الزيادة في أسعار البنزين المرشد الإيراني أعلن تأييده للقرار دستوريا يقرأ موقفه في إيران بالقرار السيادي فلا مجال إذن للتراجع عنه أدعم القرار الذي اتخذته السلطات الثلاث ويجب تنفيذه وعلى المسؤولين العمل على أن لا تؤثر تداعيات القرار على معيشة المواطنين وزيادة الأسعار وبكل تأكيد هناك بعض الناس من يقلقه القرار وهناك من يرى أن القرار ليس في صالحه لكن إحراق المصارف والممتلكات العامة لا يمكن أن يكون من فعل الشعب بل هو عمل مجرمين وكل القوى المعادية لنا دعمت هذه الأعمال بعد حديث المرشد الإيراني فصل من الجدل السياسي الداخلي حول الزيادة في أسعار البنزين ينتهي فينضم البرلمان الإيراني إلى قافلة المؤيدين للقرار أمنيا تتحرك إيران لتطويق الاحتجاجات فتفرض قيودا على خدمات الإنترنت فعلى الأرض تعلن الرصد من وصفتهم بمحرك الاحتجاجات وتعتقل العشرات منهم فهي لا تريد أن تتوسع دائرة الاحتجاجات هناك قلق لكن أعتقد بأن السلطات الإيرانية الآن تسيطر على الشارع لكن إذا ما قررت جهات أجنبية أو جهات محلية خارجيا عن الدخول على هذا الخط أعتقد بأن هناك قلق كبير جدا طبق قرار الزيادة في أسعار البنزين وتلقى المواطن في إيران وعودا حكومية بألا يؤثر على معيشته قرار ووعود يبدو أن للمواطن الإيراني فيها رأيا آخر القرار الحكومي سيء لا أشك في ذلك والشعب لا يستطيع أن يتحمل هذه الزيادة القرار اتخذ وسيصيب حياة الناس لكن الاحتجاج عليه يجب أن يكونوا ضمن حدود ولا أقبل استهداف الممتلكات العامة لا بديل إذن عن قرار الزيادة في سعر البنزين ولا مجال للتراجع عنه كان هذا قرار الدوائر العليا في إيران أما الناس هنا فلا يرون في خطوة الحكومة إلا قرارا يتجاوز قدراتهم المالية هي حالة ترقب تسود في إيران ما يهم الساسة هنا أن لا تنفلت الأوضاع لتطالع أمن بلادهم أما ما يهم مواطن فهو أن لا ينفرط عقد وضعه المالي والاقتصادي نور الدين دغير ألجزيرة طهران