احتجاجات شعبية بإيران ضد رفع أسعار البنزين

16/11/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] إلى شوارع عدد من المدن الإيرانية نزل هؤلاء فصدمة القرار الحكومي بزيادة أسعار البنزين في إيران دفعتهم للخروج احتجاجا على القرار نزلوا ليلا ومدينة سيرجان وسط البلاد كانت الأكثر حراكا أصيب أشخاصا في الاحتجاجات وقتل شخص تقول السلطات إن أسباب مقتله لا تزال مجهولة وفي اليوم الثاني من الاحتجاجات اختلفت أساليبها أوقف البعض سياراتهم وسط الطرقات بينما قرر آخرون التجمع والاحتجاجات وسط شوارع مدنهم والعامل المشترك بينهم هو رفض خطوة حكومة الرئيس روحاني لدي سؤال للسيد روحاني أنت كمواطن ماذا كنت ستفعل لو تمت الزيادة في سعر البنزين فهذه الزيادة تضر بالشعب هذه الزيادة في سعر البنزين ستضطرني بزيادة ساعات عملي اليومي وستزيد من الضغط على وضعي المعيشي زيادة في أسعار البنزين القرار الحكومي جاء فجأة دون سابق إنذار واختلفت الرؤى حوله ترى الحكومة أنه لا يستهدف الطبقة الفقيرة والمتوسطة وأن القرار يعود بالنفع على الجميع أما معارضو القرار فيرون أنه سيزيد الضغوط على المواطن الإيراني في ظل العقوبات الاقتصادية المفروضة على البلاد وهناك من ذهب أبعد ليقول إن الوضع الأمني والسياسي في المنطقة والداخل لا يحتمل اتخاذ هذا القرار أعتقد أن الحكومة قلقة من الوضع الداخلي لكنها كانت مضطرة لاتخاذ قرار الزيادة في أسعار البنزين فليس هناك خيار غير ذلك يبدو أن قرار الرئيس الإيراني لم يلق إجماع داخليا ومعلومات عن تحرك في البرلمان لسحبه وتنسيق على مستويات عليا بمجلس التنسيق الاقتصادي ويبدو أنه لا أحد هنا يرغب في أن يرى تداعيات القرار تترجم احتجاجات الشارع قرار حكومي مفاجئ قد تريد منه حكومة روحاني احتواء ضغط العقوبات على ميزانيتها لكنه أزعج المو فإيران فهو يرى بأنه لا طاقة له في زيادة تمسوا قدرته الشرائية وهناك من يرى بأنه على الحكومة البحث عن بدائل اقتصادية لتجاوز العقوبات بعيدا عن جيب المواطن نور الدين دغير الجزيرة طهران