عـاجـل: واس: تعليق الدخول إلى السعودية بالتأشيرات السياحية للقادمين من دول يشكل انتشار فيروس كورونا منها خطرا

مظاهرات الجزائر تؤكد رفضها للانتخابات بإشراف رموز النظام السابق

15/11/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] بعزيمة لا تكل يواصل الجزائريون حراكهم المنادي بالتغيير غير عابئين فيما يبدو في المسار الانتقالي الذي اختطته السلطات لإدارة مرحلة ما بعد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الجمعة التاسعة والثلاثين جاءت الشعارات وفية لما مضى من عمر الحراك في وهران ومستغانم وتونس والجزائر العاصمة وبجاية والبويرة وغيرها كانت الشعارات هي نفسها رحيل كافة رموز النظام رفض الرئاسيات المقررة في الثاني عشر ديسمبر القادم في ظل استمرار تلك الرموز للسلطة فضلا عن مطلب الدولة المدنية ومحاربة الفساد تتطور المطالب مع كل جمعة جديدة لا لتحيد عن هدفها الأول أي التغيير الشامل بل رفضا بكل التنازلات التي تقدمها السلطات والتي لا يرى فيها المحتجون سوى محاولة للالتفاف على مطالب الحراك وأخذه إلى استحقاقات شكلية لا تلامس عمق إشكال الحكامة المزمن الذي عبرت عنه الاحتجاجات حين اندلعت أوائل السنة الجارية ومع تسارع العد العكسي لرئاسيات ديسمبر وما تبديه السلطات ومعها المؤسسة العسكرية من إصرار على تنظيمها كمدخل إلى حل الأزمة يبدو صراع الإرادات الصاخب هذا في طريقه إلى مزيد من التصعيد ويعصر الجزم بمآلاته وإن كان من حقيقة لا جدال فيها فهي أن كل ما قدمته السلطات لم يقنع المتظاهرين كما أن الرهان على الزمن في كسر تعبئة الشارع يبدو رهانا خاسرا وبحشود الجمعة التاسعة والثلاثين حجة ذلك وبيان