توافق مبدئي على تسمية محمد الصفدي لرئاسة الحكومة اللبنانية

15/11/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] عشية مرور الشهر الأول على خروج من يطالبون بتغيير الطبقة السياسية الحاكمة في لبنان كشف موقع تيار المستقبل عن توافق سياسي على تزكية اسم الوزير السابق محمد الصفدي مرشحا لتشكيل حكومة تكنو سياسية تسرب اسم الصفدي إلى العلن كنقطة التقاء بين حزب الله وحركة أمل والتيار الوطني الحر وتيار المستقبل فتبادرت إلى أذهان الجميع أسئلة جوهرية عن مغزى هذا التوافق وهل سيرضى الحراك الشعبي بهذا الخيار هذا الأمر سريالي حتى يعني السلطة عايش بانفصام عن الواقع وهايدا الانفصام عن بأجزم الحال أكثر أكثر كل يوم نحن بحاجة إلى حكومة إنقاذ وطني من تابع تحركات المحتجين على مدى أسابيع كان يسمع اسم الصفدي يتردد في هتافاتهم كجزء من الطبقة السياسية التي يطالبون برحيلها هو رجل أعمال يتمتع بعلاقات خارجية وداخلية متنوعة أحجم عن الترشح للانتخابات البرلمانية الأخيرة غير أن زوجته شغلت منصب وزير دولة في حكومة الحريري المستقيلة وقد مثل مدينة طرابلس في البرلمان مرات عدة وتقلد مناصب حكومية أبرزها حقيبتا لاقتصاد ووزارة المال تنوع ولاؤه السياسي بين خط الوسط وفريق الرابع عشر من آذار القبول بمحمد الصفدي كمرشح لا يعني بالضرورة قبول بقبول المستقبل بالمشارك بهذه التركيبة الحكومية في دبي تكليف الصفدي رسميا يحتاج إلى انتظار صدور نتائج الاستشارات النيابية التي سيجريها الرئيس اللبناني ويبقى التساؤل قائما هل إن اختيار الصفدي سيصعد الأزمة أم ينجحوا في نزع فتيل أزمة تشكيل الحكومة كبداية حل يرى البعض أن الواقعين الداخلية والإقليمية ساهم بفرده كثيرة هي الأجوبة المطلوبة في لبنان لا سيما في ظل مرحلة ضبابية بامتياز يعيشها البلد منذ أسابيع والتي قد تفضي إلى مصطلح الجميع على تسميته دائما بواقع لا غالب ولا مغلوب محمد رمال الجزيرة بيروت