الشركة الوطنية للنفط في إيران تقر زيادة أسعار البنزين

15/11/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] إيران من الكبار في عالم الطاقة والنفط احتلت عام 2012 المركز الثاني في تصدير النفط عالميا أما اليوم فتعلن الشركة الإيرانية للنفط زيادة كبيرة في أسعار البنزين محليا بلغت الزيادة نسبة 50% حتى حصة ستين لترا في الشهر وأما فوق هذه الحصة فالزيادة وصلت إلى 300 في المئة يأتي هذا القرار عقب أيام من إعلان إيران اكتشافها حقلا في محافظة خوزستان ليكون الأكبر في البلاد واستخراج النفط منه بمعدل 1% سيعود على إيران بأكثر من 30 مليار دولار هذا ما أوضحه الرئيس الإيراني حينها ليقول إن بلاده أوصلت واشنطن إلى نقطة شعرت فيها بخيبة أمل جراء العقوبات الأميركية لكن يبدو أن خيبة الأمل تعصف بشرائح من الشعب الإيراني وقد أقر بها في مقابلة مع الجزيرة المستشار الاقتصادي السابق في الحكومة الإيرانية محمد حسين أنصاري فرد بصدد عندن كريس على الحكومة قرارات رفع أسعار البنزين لأنه لم يكن لديها خيار آخر نعم هناك استياء عام لدى الطبقة المتوسطة لكن الحكومة تهدف لسحب الأموال من الأغنياء وإعادة توزيعها على الطبقة المتوسطة وجهة نظر مقربة من الحكومة لا تبدو شرائح من الإيرانيين متفقة معها وهم الذين زادهم قرار رفع سعر البنزين إرهاقا فوق إرهاق مع تجديد واشنطن عقوباتها على إيران ممكن مجندلا إنهم يريدون أن يأخذوا المال من جيبي وجيبلك بسبب عجز الميزانية ولكي تتمكن السلطة من إدارة البلاد إيران كل شيء في بلادنا يعتمد على الوقود لذلك فإن هذه الزيادة ستؤدي إلى زيادة في كل نفقات المعيشة وستتأثر جميع طبقات المجتمع وخصوصا الطبقة العاملة يبقى السؤال الأبرز عن حقيقة حدودي وعمق تأثير العقوبات الأميركية في الداخل الإيراني وهو ما يضع السلطات في طهران في سباق تحمل دأبت فيه على التقليل من العائد السياسي الذي ترجوه واشنطن من العقوبات