نشطاء من الإيغور يوثقون 500 معسكر لدمجهم ضمن أقلية الهان

14/11/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] هذه المشاهد من داخل معسكرات أقلية الإيغور المسلمة تقول الصين إنها قليلة وأنشئت لهدف إنساني تنموي والتعليم وكسب المهارات من الجيل عايش روجت تصير كثيرا لهذه المراكز وزعمت أنها تقوم فيها بواجب الدولة يجعل سكان من إقليم شينغيانغ المسلم أكثر اندماجا في سوق العمل وتعمل على محاربة ما تصفه بالتطرف في صفوف الأقلية المسلمة لكن حركة الصحوة الوطنية لتركستان الشرقية المعارضة للصين تقول بخلاف ذلك قدمت الحركة إحداثيات جغرافية ل 182 موقعا يشتبه في أنها معسكرات اعتقال وتقول إن الإيغور يتعرضون فيها لممارسات إعادة التأهيل بهدف محو خلفياتهم الثقافية والإسلامية وأشارت حركة الصحوة الوطنية التي تتخذ من واشنطن مقرا لها إلى أنها تمكنت من رصد أكثر من مائتي موقع يشتبه بأنها سجون مشددة الحراسة إضافة إلى 74 معسكرا للسخرة يحتجز فيها العمال ويتم استقلالهم للعمل دون فوائد تعود لهم ويقول ناشطون آخرون إن الصين تقوم بإخفاء تلك المواقع لتبدو في هيئة مراكز رياضية ويقدر حقوقيون أن الصين تحتجز أكثر من مليون ونصف المليون من الإيغور وأفراد من عرقيات تركستانية مسلمة أخرى في هذه المعسكرات التي أقامتها وتستخدم التعذيب لإدماج المسلمين قسرا ضمن غالبية الهان بما في ذلك الضغط عليهم للتخلي عن معتقداتهم وثقافتهم ولغتهم